مسلسل قدري بلا لون

قدري بلا لون 2 ملخص الحلقة 4 – لقاء ساغار وجانجا

تبدا الحلقة وجانجا تفرح عندما يقول الطبيب لها إن ترتاح لمده يومين لكنها تغير تعابير وجهها عندما تري إن مادفي واما ينظرون إليها. بينما من داخلها فهي سعيده للغايه لأنها ستري ساجار أخيرا عن قريب. بولكيت يحكي مع جانجا ويقول لها خبريني الحقيقة وما تقولي القصه إللي الفتيها عليهم. فتقول له ماذا افعل. منذ 3 سنوات لم أراه فأنا اشتاق إليه كثيرا فيتعجب ساجار من مدي صداقة جانجا وساجار تعتقد إما ومادفي إن جانجا فعلت ذلك بحالها عن قصد.جانجا سعيده لأنها ستقابل ساجار غدا واخيرا. جانجا تنتظر ساجار بكل شوق بينما إما تقرر إن أرسلها إلي بيت الارامل بأي طريقه وتحضر لها ادويه بتخفف الجرح بسرعة وبالفعل تشعر جانجا بتحسن وتقول لحالها إن العلاج سحري.

مادفي تجعل جانجا تحلف بوالدها ان تقول الحقيقة هل تشعر بالألم أم تشعر بالتحسن. تنصدم جانجا لأنها لا تستطيع أن تقول غير الحقيقة فتخبر مادفي إنها علي ما يرام. أما تعتقد إن مادفي ذكيه لإنه جعلت جانجا تحلف بوالدها. يجعلون جانجا تستعد ب المغادرة بينما هي تشعر بالحزن لأن في كل عام في هذا التوقيت يتم حرمها من رؤية حبيبها . بولكيت يسأل جانجا هل خطتها فشلت فتقول نعم. ليس مقدري لي إن أراه. ستجعلني أتحدث معه عبر الهاتف عندما يأتي . فجأة ساجار يصل البيت فيقول بولكيت لها تحقق حلمك فقد اتي ساجار! ساجار يعانق إما بينما يركض بولكيت لرؤيه أخيه. جانجا ترتعش وتشتاق لرؤيته جانجا ما زالت لا تصدق إنها تسمع صوت ساجار.

تتأكد إنه هنا عندما تسمع صوته مجددا. الجميع سعداء لمقابله ساجار. جانجا تبكي ثم تمسح دموعها. تتوقف بجانب الدرج وتري ساجار وهو يعانق الجميع جانجا تظل تراقبه من الطابق العلوي جانفي تحي الجميع وتاخد بركاتهم. ساجار يسأل عن جانجا فتختفي الابتسامه من علي وجه مادفي واما وجانفي جانجا تشعر بالعاطفة عندما تسمعه وهو يسأل عنها ساجار بكرر سؤاله. مادفي تقول لمهراج إن يحضر الطعام أولا لساجار. بولكيت ينظر إلي ساجار ويقول له إنها في الطابق العلوي ساجار يندفع إلي الطابق العلوي. جانجا ترتبك. مادفي واما وجانفي يشعرون بالتوتر. جانجا تمسح دموعها وتركض نحو المرآه وتنظر لنفسها فيأتي ساجار ويبحث عنها. جانجا تسأل نفسها لماذا نبض قلبها عندما سمعت صوته. لماذا شعرت بالخجل لماذا اختبيء وهو يناديني ؟

تابع أيضا  قدري بلا لون 2 ملخص الحلقة 79 – كشف أن راهات حبيبة نيرو السابقة وزويا ابنتهم

ساجار يقترب من الغرفه فتختبيء. ساجار بيشم رائحه عطرها ويقول أكيد كانت هونت ف أين ذهبت ؟ تقول اما إن ساجار إن يهدا حتي يري جانجا. مادفي تبتسم وتنظر إلي جانفي وتقول إن القصه لن تدوم طويلا. أما تفهم ماذا تقصد مادفي. تعتقد جانجا إنها لا تستطيع أن تواجه ساجار. ساجار يسأل الكلب عن جانجا. الكلب يسير فيتبعه ساجار. واخيرا ساجار بجد جانجا ويعاتبها لإنه كلما يعود للمنزل لا يجدها وعندما يسأل عنها يخبروه إنها ذهبت إلي دار الارامل. يطلب منها إن تنظر إليه لكنها تشعر بالخجل وتغمض عيونها فيأتي ويقف امامها. يطلب منها إن تفتح عيونها.

فتنطر بعيدا فيشعر ساجار بالغضب. يقول لها سأرحل إذا كنتي لا تحبين رؤيتي. سأذهب إلي دلهي غدا. ساجار علي وشك إن يغادر لكنها تقول له ما هذا اتيت اليوم وستغادر غدا. فيجلس ساجار علي الدرج وهو سعيد ويقول لها هذه خدعه لحتي تفتحي عيونك. أنا ألاحظ دموعك لماذا تبكين أكيد في شي دخل عينك خليني شوف فتقول له إنت ف عيني يضحك ساجار ويقول لها آنتي لم تتغيري علي الاطلاق لا يستطيع أحد أن يفوز امامك في الحديث حتي الان. ساجار يخبرها إنها تبدو جميله جدا ولا يصدق إنها تشعر بالخجل . ساجار يخبر جانجا عن رفقاته وعن جانفي ف تساله جانجا عن جانفي مين بتكون ؟!

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق