مسلسل حب الصدفة

حب الصدفة ملخص الحلقة 77 – حلقة الاثنين

تبدا الحلقة وزويا تحاول أن توقف اديتيا بدون فائده لتوقف السياره بالغصب وفى نفس الوقت وسيم يسال عن زويا لتذهب روشناك لتكتشف امر اختفائها فتوقف وسيم وتخبره بانها متعبه ونائمه وفى المقابل اديتيا يوبخ زويا فكادا تتسبب لهم بحادثه فماذا لو ماتت لتتمنى زويا الموت على ما يحدث فينصدم اديتيا ليشير بانه توقع بانها ..بل كان متاكد بانها …فهو ليس متربص او انه هوس ليطلب منها ان تكون سعيده دائما ويوعدها بالابتعاد فكاد يلتف ليجد روشناك تصفعه .

روشناك تواجهه اديتيا لتساله الم يفكر بسمعه العائله او سمعه زويا فهى دائما كانت ترى زويا تحبه بقلبها وكانت سعيده بذلك فهو من تراها سعيده معه ولكنها الان عرفت بان ارشد افضل لتاخذ زويا ويتركا اديتيا مصدوما فيصل البيت ليراه ارجون فيساله ماذا حدث فيخبره لا شئ فيجب ان تكون زويا سعيدا فيساله ارجون عن نفسه فيخبره اديتيا بانه لم يعد مهما ويذهب فيظهر بان هارش يرى ما يحدث.

هارش يتحدث مع ارجون ليعرف منه بان زويا تحب اديتيا ولم تخبره ابدا بانها تكره ولكن هى اختارت الطريق الاسهل فهى خائفه من الخيانه مجددا ولكن لم تفكر بانها مهما ابتعد اديتيا هو من سيبقى بقلبها وفى اليوم التالى اديتيا يعد كركم زويا ليسقط به خاتمه فيعطى لارجون ويطلب منه ان يهتم بكل شئ وفى الحفل ارجون يوقف نور ولكن يروا وسيم فيرسلها وسيم ليحذر ارجون من اى محاوله وفى نفس الوقت زويا بغرفتها تتذكر ما حدث فتفكر انها من اختارت ارشد فلما هى ليست سعيده

وفى نفس الوقت انجانا تحاول ايقاف اديتيا ليصر اديتيا بان يسافر لبضعه ايام فياتى هارش منزعج لعدم تمنكه من فعل شئ ليقترح ان يتحدث مع وسيم فيرفض اديتيا ليشير لانجالنا بانه لم يرد ان يفعل كالمره السابقه واخبرهم اولا فتطالبه بان يكونوا على اتصال .

تابع أيضا  حب الصدفة ملخص الحلقة 61 – أديتيا يقرر الاعتراف بحبه لزويا

الكل فى الحفل فتاتى نور بالكركم لتاتى اكانشا تشير بان ارجون اعطاهم تلك الكركم فترفضها روشناك ولكن زويا تقنعها فتقبل ليتم وضع لزويا الحنه بكركم اديتيا فتراقب زويا المكان بدون اثر لاديتيا لتتخيله يضع الكركم لها وهو يعدد لها لقائتهم حتى ينهى الامر بانه يشكرها لانها لم تخبره بانها لا تحبه لتفيق زويا فترى أن روشناك هي من تضع لها ثم تاتى نور فتجد الخاتم به فتتذكر عندما سقط من اديتيا امامها واخبرها بانه عزيز عليه فهو من انجانا وان سقط هو متاكد سيذهب لمن يحبه فتشير زويا لنور ان تصمت.

اديتيا يشرب الشاى وهو يتذكر زويا ليساله البائع ان كان ينتظر احد لينكر وهو يدمع وفى المقابل زويا بالحمام تنظر للخاتم لتاتى نور فتعطى لها لتعده لاديتيا فتطلب منها ان تخبر ارجون ان يهتم باديتيا وفى نفس الوقت اديتيا يبحث عن الخاتم بغرفته ليجد ارجون يعطى له فيخبره بانه وصل لزويا فيحاول حثه بان يفهم بانهم لبعض ليوقفه اديتيا فهو لا يريد ان يسئ الهم مجددا ليساله ان كانت بخير فيطمئنه

وفى المقابل زويا تستعد لترتدى زى العرس فيزينوها الفتيات وهم يمدحوها لتاتى روشناك تخبرها خوفها وحزنها من افتقدها لتطمئنها زويا بانها دائما ستكون ابنتها قبل اى شئ . زويا تبحث عن دبوسا فترى رساله اديتيا لتنظر لصورتهم فتقف لتنصدم وتنظر للرساله لتقرائها فتفهم بانه اديتيا فتفهم بانه حاول اخبارها منذ مده بحبه وهى التى لم تفهم لتنهار

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق