مسلسل حب الصدفة

حب الصدفة ملخص الحلقة 78 – زويا ترفض الزواج من أرشد وتعترف بحبها لأديتيا

تبدا الحلقة وزويا تحضن رسالة اديتيا وتتذكر عندما حاول اديتيا ان يعترف بحبه لها وتبكي فتطير الرسالة من يدها وتذهب الى الخارج وتقع على سيارة ارشد وارشد يمسكها ويقرأها فينصدم ويرى حرف أ ويفكر ان هذه الرسالة من اديتيا لزويا ويتسال ان كانت زويا تعرف مشاعر اديتيا من قبل .. بينما زويا تفكر ان بطيران الرسالة انتهت رحلتها مع اديتيا وتضع الوشاح على رأسها وتبدأ تتخيل اديتيا في كل مكان ويقع الوشاح من رئسها وياتيا اديتيا ويضع لها الوشاح

أديتيا يقول لها انه لا يمكنه ان يراها تتجوز بشخص اخر امامه ويقول لقد قررت الذهاب من هنا الى الأبد ويقول اريد ان اوفي بواجبي كصديق ويمسك يدها ويقول انه سيصطحبها الى مكان زفافها ثم زويا توقفه وتساله اذا كان يتالم فلماذا اتا اليوم يقول اديتيا انه كان سيتالم اكثر لو لم ياتي اليوم وزويا تبكي واديتيا ايضا ويذهبو ثم زويا تمشي وهي تتذكر كل لحظاتها مع اديتيا وتبكي واديتيا ايضا يتذكر كل احظاته مع زويا فيعلق شال زويا واديتيا يسحبه ويبدء بالمشي وهم حزنين

والدة أرشد تقول لماذا لم تاتي زويا هل فعلت مثل المرة السابقة وهربت مع اديتيا تقول روشناك سوف تاتي وتطلب من نور ان تذهب اليها على وشك ان تذهب نور اليها ولكن تاتي زويا مع اديتيا ممسكين بيد بعضهم وينصدم الجميع وارشد يغضب
ثم اديتيا يعطي الخاتم لي زويا ويقول ابقي معك دوما وتأخذه زويا منه وعندما يذهب ادي يشبك ساري زويا بي ادي وزويا تبكي ويبدأ الزواج

الشيخ يسأل أرشد هل يقبل الزواج . أرشد يقول أن نعم أقبل ثلاث مرات ثم يتحول إلى زويا ويسألها نفس السؤال. بينما يتوقف أديتيا عند المخرج. الجميع ينتظر إجابة زويا. الشيخ يسألها للمرة الثانية بينما زويا كلمات وأسئلة أديتيا تطاردها. وتفكر أنت على حق أديتيا. أنت تهمّني كثيراً! والشيخ يطلب من زويا الإجابة. هل تقبلين هذا الزفاف ؟ روشناك تنظر إلى وسيم والدا أرشد متوترتان. يتساءل أرشد لماذا تأخذ زويا الكثير من الوقت للإجابة. الشيخ يكرر سؤاله مرة ثالثة. ووسيم يطلب من زويا الرد الآن.

تابع أيضا  حب الصدفه الحلقة ملخص 95 – حلقة الخميس

يقف أرشد ويصرخ اسم أديتيا . أديتيا يتوقف. يذهب أرشد إلى أديتيا وتطلب رشناك من وسيم إيقاف أرشد ولكن وسيم يقول لها فقط أرشد له الحق في طرد أديتيا من المنزل! أرشد أخبر أديتيا أنه لم يؤذيه أبدا. لم أتآمر ضدك أبداً لكنك تركتني أنا فقط كرهتك في وقت سابق لكني أكرهك الآن بسببك فقط لا يمكن لـ زويا أن تصبح ملكي ، وسيم يبدو مصدوماً أرشد يقول ربما ستكون قادرة على قول نعم الآن. يستجوبه والدا أرشد عما يفعله. وينضم إليهم وسيم أيضاً.

أرشد أخبر والديه بعدم التدخل أنا أفعل الصواب و يقول لقد سأل الشيخ زويا ثلاث مرات لكنها لم تستطع أن تقول هاتين الكلمتين اللتين كنت أتوق لسماعها. لم تستطع قول ‘نعم أقبل’ لكنني سأسلم الأمر إلى أديتيا الآن أعتقد أنها سوف تكون قادرة على قول ذلك الآن. يسأل زويا إذا كان على حق. أمه تسأله إذا كان في حواسه. وسيم أيضا يسميه سوء فهم. زويا ربما خافت من أديتيا لذا أخذت وقتاً هذا لا يعني أي شيء آخر!

أرشد ينكر لقد كنت في سوء فهم منذ عدة أيام لقد جئت لرؤية الأمور بوضوح اليوم. أديتيا كان يقول الحقيقة منذ البداية أنا وأنت كنا مخطئين هنا زويا لا تحبني ولكن تحب أديتيا! وسيم يرفض ذلك ولكن أرشد يشارك أنه يعتقد أنه التقى روحه عندما التقى زويا. لقد كان أجمل يوم في حياتي كوني طبيبة أرى الحقيقة والألم في كل مكان ولكن هذه العيون بدأت تحلم بعد لقاء زويا. ظننت أنه سيكون لدينا منزل ، حياة معا. للأسف ، أحلامي جعلتني أتجاهل الحقيقة. الحب الذي رأيته في عينيها لم يكن لي. كان لشخص آخر!

الحب قد طرق بالفعل على بابها. إنها بالفعل لـ أديتيا ، كيف يمكنني أن أجعلها لي ؟ وسيم يخبره أنه أصبح عاطفياً لا تتخذ أي قرار من شأنه أن يضر أي شخص في وقت لاحق. أرشد يقول أن قراره هو لهذا الغرض بالذات. وسيم يقول له أن لا يقول مثل هذه الأشياء. زويا ليس لديها مشاعر تجاه أديتيا صدقني. سوف أثبت لك ذلك إذا كنت لا تصدقني. يذهب وسيم إلى زويا ويأخذها إلى حيث يقف أرشد وأديتيا. قل الحقيقة للجميع دون أي تردد. أخبر الجميع بما أخبرتني به أخبر الجميع أنك تريد الزواج من أرشد وليس أديتيا.

تابع أيضا  حب الصدفة ملخص الحلقة 28 – حلقة الثلاثاء

يقول لها دع الجميع يعرف الحقيقة. سنقوم بعد ذلك بإكمال الزفاف. لا داعي للقلق. زويا و أديتيا ينظرون إلى بعضهما البعض. وسيم يطلب من زويا أن تقول ذلك. إنه يصر عليها نوعاً ما وتبدو خائفة للغاية .. أديتيا يخبر وسيم أنها لن تكون قادرة على قول هذا. لن تكون قادرة على قول الحقيقة لأنها سوف تؤذيك مرة أخرى إذا قالت ما في قلبها. إنها لا تريد أن تؤذيك مرة أخرى وهذا هو السبب في أنها تكذب على نفسها أيضا. وسيم يحذره بغضب من أن يكون هادئا أو أنه سوف يصفعه.

الجميع يتوتر ويضيف وسيم أنه لا يسمح للغرباء بالتدخل في شؤونهم الأسرية. يطلب مرة أخرى من زويا أن تخبر أديتيا أنها لا تحبه. زويا في البكاء وسيم يعتقد أنها قد لا تكون قادرة على قول ذلك أمام كل هؤلاء الناس. قلها من خلال الإيماءات. وهي تنظر إلى وجوه الجميع. قل أنكي لا تحبين أديتيا! .. زويا تنتهي قائلة أنها لا يمكن أن نفهم متى أو كيف حدث ذلك. حاولت كثيرا ولكن فشلت أمام قلبي. في حين أن وسيم مصدوم. الجميع تقريبا في البكاء كما زويا تكرر أنها حاولت الكثير. وسيم يقاطعها ويدفع زويا نحو الباب. أديتيا يمسكها في الوقت المناسب. زويا تبكي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق