مسلسل سرقت زوجي

سرقت زوجي الجزء الثاني الحلقة 49 قبل الاخيرة – الاربعاء

تبدا الحلقة و ميستى وبارى وهم يرتدون فساتين العرس ويقفون امام صور ابائهم مع راديكا وتشكر راديكا الرب ان جعل الاختين سويا مترابطتين ثم تعطى وشاح مولى لميستى بينما بارى تنظر لصورة كونال وتقبل ناندينى وتباركهم راديكا بينما فير وروهان يجلسون فى منصة الزفاف ويتذكر روهان لحظاته مع ميستى وتاتى بارى وميستى بزى العرس مع راديكا وارناف يصورهم وتجلس كل منهما بجوار عريسها ويبدا الكاهنين فى الطقوس ويتبادلون الاكاليل ثم يربطون العقد ويدعون القدير ويقفون للعهود السبع

ويستمر روهان فى التفكير فى ميستى وتمسك بارى بيده ويبداون الدورات وينظر روهان لميستى وتظهر مولى وتنظر لميستى وتمتلئ عيونها بالدموع ثم تشعر ميستى بدوار ويلاحظها روهان وتفقد وعيها ويجرى ويمسك بها قبل ان تقع وينصدم الجميع ويطلب منها روهان ان تفتح عينها ويقول انه فعل كما طلبت منه فلماذا تفعل ذلك وبارى وراديكا مصدومتين ثم ياخذونها للمشفى سريعا وروهان فى حالة نفسيه سيئه ويغضب على الجميع ويخبرهم الطبيب ان حالتها حرجه جدا

ويسال عن تاريخ مرضي للعائلة فتقول راديكا لا ثم يسالهم من الطبيب المعالج السابق لنتمكن من معرفة مرضها لان نبضها ينخفض فيجرى روهان للخارج وتبكى بارى وراديكا ويقول لهم فير كان يجب ان تخبركم ميستى بالحقيقة مسبقا فميستى تح روهان كثيرا ثم يحكى لهم عن خطته معها وهو ساندها بقرارها مع عائلته ثم يحضر روهان تقارير طبية من خزانة ميستى ثم يجلس روهان على الارض ويمسك بيد راديكا ويسالها هل ستكون ميستى بخير ويبكى فتمسك بارى بيده وتقول لن نترك شئ يحدث لها فيعتذر لها

فتقول انه لم يخطئ وهى من احبها لكن لم التضحية الكبيرة كان عليه ان يخبرها حتى لو ميستى رفضت فاذا تزوجنا وعلمت بحبكما كنت لاشعر بالذنب فيقول انه اسف لكن كل شئ كان يسير سريعا ولم اتخيل انى سادمر حياتك بعنادى لكننا نعرف ميستى كل شئ يجب ان يتم برغبتها ويقول لبارى نحن اصدقاء هل تسامحينى ويعتذر فير لروهان فيعانقه روهان ويقول انه اوفى بصداقته وهو سعيد لوقوفه معها ثم ياتى الطبيب ويقول انها مصابة بفشل كلوى وتوقفت كليتاها عن العمل وحالتها حرجه جدا وتحتاح لاجراء عملية سريعا ونقل كلية ويقول ان المريضة كانت على علم بمرضها فلقد سجلت لزرع كلية

تابع أيضا  سرقت زوجي ملخص الحلقة 22 – حلقة الاثنين

فتاخذ بارى التقرير وتجرى ثم تفقد راديكا وعيها من الصدمة ثم تفيق وتقول انها ستتبرع بكليتها وتنهار ويقول انش انه سيتبرع ثم يعطون للمرضة معلوماتهم جميعا وتذهب راديكا وانش لاجراء المطابقة ثم يخرج الطبيب ويخبرهم ان حالتها تسوء وعليهم ان يروها ولو لم تزرع الان لن تنجو فتاتى الممرضة وتخبرهم ان دمهم لم يتطابق ثم تاتى بارى وتخبر الطبيب انها متاكده انهم سيتطابقون وتذهب معه فتبكى راديكا وتقول ان ميستى فى معاناتها كانت تفكر بنا اذا فلنحقق لها رغبتها فلتحضر السندور وتضعه على جبينها يا روهان ارجوك.

فيحضر روهان السندور  ويقول لها افتحى عيونك فلقد اقنعت الجدة والجميع هنا ثم يضع السندور على جبينها ويبكى الجميع ويمسك روهان بيدها وتباركه الجده ويعانقها فتشكره ويعانقه فير ثم يخبرهم الطبيب ان عينة بارى تطابقت مع ميستى فيفرح الجميع ويتم نقل ميستى لغرفة العمليات هى وبارى وتاتى مولى وتقبل بارى وتشكرها وتجلس امامها وتبكى بارى وتحاول معانقتها وتقول لها مولى كان من الصعب ان اتقبلك بعدما حدث لكنك بطيبتك جعلتنى احبك والان ادرك ان كل حب اعطيته لك كان صانبا انا فخورة جدا بك

وما فعلتيه لميستى اليوم لا يقدر بثمن فتقول بارى انها سبب جعل الجميع يعترف بها وانها لم تستطع ان تفعل لها شئ لكن ميستى ظلها وهى كل شئ بالنسبه لها فتقبل مولى يدها وراسها وتباركها وترحل وتبكى بارى.. فى غرفة الافاقة ميستى وبارى سويا ثم يفيقون وينظرون لبعضهم ويبتسمون ويمسكون بيد بعضهم ويتذكر كل منهم لحظاته مع الاخر وميستى تتذكر لحظاتها مع روهان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق