مسلسل لكنه لي

مسلسل لكنه لي ملخص الحلقة 16 – حلقة الأحد

تبدأ الحلقة وموهيني تطلب من نافين ان يوصل عائله شارما لمنزلهم فمينا تقول لا ليس هناك داعى نافين يقول لا انتم اصبحتم الان عائلتى.انوراج يتذكر كلام نافين معه و يقرر ان يتحدث مع بريرنا انوراج ينزل فيجد انها ذهبت.الجميع فى السياره فى الجو يبدا بنزول المطر فمينا تستعجب لان هذا ليس موسم المطر شيفانى تقول ان موسم المطر يتغير كثيرا و يغير معه بعض الاشياء بريرنا تفتح زجاج السياره و تضع يديها تحت المطر و تتذكر انوراج و تبتسم و فى نفس الوقت انوراج يرى المطر فيقف بجانب النافذه و يتذكر بريرنا ايضا.

موهينى تخبر مالور عن كم ان نافين طيب و لطيف وانه لم يتخلى عن زوجه اخيه ابدا موهينى لا تسمع صوت مالوى فتنظر اليه لتجده نائم (بيمثل عليها).شيفانى تخبر بريرنا بانها اكيد تكن بعض المشاعر لانوراج و لكنها لا تعرف ذلك وانوراج ايضا لا يعرف انه يكن لها بعض المشاعر بريرنا تقول ليس هناك شئ من هذا شيفاىن تقول اعلم انك غاضبه منه ولكنه يفعل كل هذا من اجلك هو خارب عائلته كلها لاجلك انتى و يجب عليكى ان تقدرى مجهوده قليلا وما رايته فى عيونه فى الحفل لم تكن صداقه كان شئ اكبر.

نافين يرجع للمنزل و يعتذر من انوبام لانه تحدث مع بطريقه سيئه و يخبره ان ياتى معه و يشربون بعض المشروب معا.رريرنا تلتفت فتجد راجيش شيفانى تقول ابى نحن فقط كنا نقول ان انوراج طيب راجيش يقول اعلم انه طيب انتى لم تجلبى حقيبه الماء الساخن اين هى شيفانى تعطى لراجيش الحقيبه و يذهب بريرنا توبخ شيفانى لانها كانت تتحدث هكذا و ماذا اذا كان والدهم سمعهم شيفانى تقول لا يهم انا لم اخبر والدى لانى منتظره ان تخبرينى انتى بمشاعرك ان انوراج لن يقول لكى شئ لانه يعلم انك ستتزوجين من خاله يجب عليكى ان تمدى له يدك ولو لمره واحده و صدقينى هو لن يترك يديك ابدا شبفانى تذهب و بريرنل تفكر فى كلام شيفانى،بريرنا لا تستطيع النوم و تستيقظ لتشرب بعض الماء.

انوراج تحت نافذه بريرنا و يطلع على السلم و ينادى عليها بريرنا تقول انوراج هل جننت انوراج يقول اعطينى يديكى بريرنا تعطيه يديها و تشده لكى بطلع انوراج يطلع للغرفه و بريرنا توبخه لانه اتى من النافذه و تساله لماذا يضع نفسه فى مخاطره دائما ان قلبها كاد ان يتوقف بسبب ما فعله انوراج يضحك ويقول لماذا تتكلمين كثيرا انتى تصرخين عليا كانك حبيبتى انه عادى ان اتى من النافذه بريرنا تقول لماذا لم تاتى من الباب الرائيسى انوراح يقول اذا كنت اتيت من الباب كانت خالتى ستسالنى كثيرا من الاسئله ولهذا اتيت من النافذه لان الامر مهم جدا لان لن يستطيع احدا ان يسالك ما اريد ان اعرفه اقصد انا اوضحت لاختر نيفى انه ليس بيننا شئ بريرنا تقول حقا يعنى ليس بيننا اى شئ انوراج يقول لا اقصد انه..

بريرنا تضحك انوراج يقول لماذا تضحكين بريرنا تخبره انه ليس هناك شئ انوراج يقول اسمعينى ان خالى نافين و مادهورى يكذبان بريرنا تقول يالهى انوراج لماذا اضبحت متملك لهذا الموضوع انوراج يمسك بيد بريرنا و يشدها لعنده و يخبرها بان نافين هدده بانه يبتعد عن هذا الموضوع و اذا هدده بهذا الشكل فاكيد بينه و بين مادهورى شئ اخر غير علاقه زوجه الاخ صدقينى انا و عمى و خالتى و شيفانى لا نريدك ان تتزوجى بنافين لماذا انتى مقتنعه به هكذا اخبرينى بريرنا تقول افعل كل هذة لانى مجبره لانه…انوراج يقول مجبره لماذا اخبريرنى بريرنا هيا اخبرينى

انوراج يمسك بى بريرنا و يسالها لماذا تتزوج بريرنا تقول ابتعد عنى اموراج هذا هو خيارى وهذه هى حياتى انوراج يقول اذا انتى عنتى بعد كل هذا الشرح فانا ساذهب بريرنا تقول اذا اذهب انوراج يقول حسنا اذا كنتى تريدين ان تدمرى حياتك فدمريها ان انوراج باسو لن يشوه سمعته بان يتركك لوحدك انا صديقك يا بريرنا ولا اريد ان تقعى فى هذا المستنقع ان امد يدى اليكى امسكى بها لكى انقذك و ادعمك ان الحياه جميله بريرنا اعطيها فرصه انا سادعمك اذا كان معك خالى او لا و اذا تزوجك او لا انا ساظل معك فى كل الاحوال انوراج يذهب و بريرنا تقول انت طيب يا انوراج ولكنى يجب ان افعل هذا من اجل عائلتى بريرنا تخرج للنافذه و تنظر لانورتج و انوراج ينظر لها بحزن

بريرنا و انوراج يتذكرون ذكرياتهم مع بعض و بريرنا تبكى انوراج يركب سيارته و يذهب.نافين مع انوبام و يسالها ماذا يفعل لكى يجعل بريرنا تصبح ملكه ولا تنشد لانوراج انوبام يقول يجب ان تلبس مثل الشباب و تتصرف مثلهم لان بريرنا اكيد تحب منظر البطل.انوراج فى السياره و يقول ان الغد عيد الديوالى وهو اليوم الذى هزم فيه رام الشرير رافان و قضى عليه و هزم فيه الخير الشر.فى الصباح بريرنا تذهب لعند شيخار و تخبره بانها تريد لوراقه لكى تقدم على قرض وهى ستحصل على وظيفه قريبه وسوف تسدد القرض من وظيفتها شيخار يقول ولكن السيد نافين غنئ فلماذا تريدين هذا القرض بريرنا تقول اعلم ولكنى لا اريد ان ادخله فى كل شى يا اخى لكى لا يتضايق ابى شيخار يقول حسنا خذى الملف من الخزانه

بريرنا تاذه الملف وعلى وشك الذهاب ولكنها تخبط فى سومان سومان ترى الاوراق و تخبر بريرنا ان لا تفعل ذلك لانها لا تريد ان يكون شيخار تحت ضغط دائما مثل والدها.فى وقت لاحق عائله باسو تخطط لعيد الديوالى تاتى مادهورى و موهينر ترحب بها مادهورى تقول اكيد اليوم سوف تقيمون احتفال كبيرا مثل كل عام موهينى تقول كيف عرفتى مادهورى تقول ان الخبر فى الجريده و تقول ايضا انك تمثال القدير سيكون على عربيه منصعه بالالماس و الؤلؤ و الاحجار الكريمه ايضا مالوى يقول ان زوجتى تحب ان يكون كل شئ فاخر الان ساذهب للعمل

موهينى تقول حسنا ولكن لا تتاخر مالوى يذهب ياتى نافين و يعيد على موهيزى و مادهورى موهينى تذهب لكى ترى التحضيرات و نافين يخبر مادهورى بانها جعلت الجميع فى صفها الذى يعجبنى فيكى هو ان جميله و ذكيه ايضا مادهورى تقول ولهذا انا لست مثل باقيه الفتيات نافين اجل بالطبت ولهذا انا متعلق بك ياتى انوراج و يتنصت عليهم مادهورى تقول ولكن لم تعجبنى عندما اخبرتنى بان ستغير منظرك اليوم نافين يقول هذا لبريرنا مثلما لبست زى رسمى فى العيد الفائت لكى اعجب تلك الفتاه انوراج يسمع هذا و ينصدم.

الوسوم

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق