مسلسل قدري بلا لون

قدري بلا لون الجزء الثالث ملخص الحلقة 88 – الخميس

تبدا الحلقة مع شيف يوقف السيارة ويسأل رجل عن العنوان والرجل يرشدهم بنفس الطريقة التي كانت جانجا تقول عليها.على الراديو خبر عن هروب اثنين من العصابة من السجن في نفس المنطقة التي كانوا فيها.جانجا تظهر لهم الصور من على هاتفها شيف يمنعهم من أن يخافو.في المحكمة تتولى جانجا جميع الأعمال الورقية مع المحامي هناك.يحاول شيف مساعدتها لكنها تحظر من أنه عملها الخاص وألا يتتدخل.يطلب منها المحامي أن تكتب طلبًا وتقوم جانجا بتدبيس الطلب.يسأل شيف جانجا لماذا أعطته الملف الكامل ويصر على أن تلك الأوراق قديمة.تفكر جانجا لفترة من الوقت وتتطلب الملفات مرة أخرى.تأخذ الملف لتوقيعه.يؤكد المحامي أن عمله سيتم قريباً وعليه الانتظار في الخارج. في الخارج كانت ريا خائفة لكن كوشال يقول لها بأن لا تخاف.شيف يسمح لهم بالذهاب وأنه سينتظر جانجا. تأتي جانجا من مكتب السجل.يقول شيف إنه أخبر كوشال وريا بأن يذهبوا للتسوق ويأتو مرة أخري ويشكو من أن الفتيات يأخذن الكثير من الوقت في التسوق.تفكر جانجا في الاتصال بهم وتذهب إلى الداخل للحصول على حقيبتها المنسية وهاتفها المحمول.يقول شيف إنه سيتركها إذا لم تعد قريبًا.

يشاهد شيف الجميع يركض على جانب ثم يلاحظ رجلين يشتبه في دخولهما المبنى يدخل العصابة المبنى ويخيفون الناس بأخراج المسدس قرروا البقاء في المبنى ليلا والتوجه لقطع الكهرباء.تجد جانجا أن الباب مغلق ويحمل شيف حقيبتها ويقول لها أن تسرع ليخرجو تنزلق جانجا ويسقط كل من جانجا وشيف علي بعض ويقيمو مرة أخري شيف يتصل بكوشال لكن الهاتف ينقطع.يلاحظ شيف أنه لم يكن هناك أي بطارية.تشتبه جانجا في وجود شخص ما.كان شيف في حالة تأهب.قرر العصابة أن يتركو شيف وجانجا للخروج من هنا.أصيبت جانجا عند قدمها طلبت شيف منها أن تسرع ولاحظت أنها تعاني من إجهاد القدم.يأتي شيف ليأخذها ويذهب بعيدا.في الممر احتجز العصابة الناس تحت تهديد السلاح ويقول إنهم سينتهون إذا نجت جانجا وشيف.يحاول شيف وجانجا الهرب منهم لكن العصابة يأتون من الأمام ويضربون رؤوسهم لجعلهم فاقدًا للوعي ثم يسحبونهم إلى غرفة مظلمة.

تستيقظ جانجا في الغرفة أولاً كان كل من جانجا وشيف يجاهدان للابتعاد عن العصابة. خافت جومكي من سافيتري وتساءلت ماذا لو اكتشفت ما كانت تنوي القيام به.تأتي سافيتري مع حليب اللوز وتوبخ جومكي لأنها تنحني في الشهر الرابع من الحمل إنها تقدر طفل براتاب لأنه مهم حقًا بالنسبة لها.يقترح شيف حول فتح حبل بعضهم البعض.يفك شيف حبل جانجا عندما يسمع العصابة يدخلون ينامو ويرشو العصابة الماء على وجوههم لإيقاظهم.كانت ريا تحاول الاتصال بجانجا.يتساءل كلاهما لماذا تم إغلاق هاتفهمم.كانت ريا قلقة إذا حدث شيء ما في مكتب المقاطعة واتصلت بسافيتري.تقول سافيتري لكوشال أن شيف وجانجا سيكونو يتجولوا بلا جدوى يجب عليهم العودة إلى المنزل بعد الانتهاء من التسوق.

يحاول كل من شيف وجانجا فتح عقدة أيدي بعضهم البعض.في مركز الشرطة لم يكن المفتش جاهزًا للإبلاغ عن شكوى بشأن اختطاف شيف وجانجا.صدمت ريا لرؤية الشريط على وسائل الإعلام.تغادر الشرطة لإحضارهم في محكمة المقاطعة.نجح شيف وجانجا في تحرير أنفسهم ضربوا بعض الزجاجات في الممر التي تلفت انتباه العصابة الذين يطاردونهم.تختبئ جانجا وشيف تحت درج على جانب بمجرد أن يهرب العصابة للبحث عنهم يركض شيف وجانجا عبر الممر.أصيب أحد الرجال شيف بسكين.تشاهد سافيتري وبراتاب وجومكي الأخبار حول جانجا وشيف علي التلفاز.هناك طعن شيف بسكين ويكافح من أجل النهوض ويقول إنه يجب عليهم الخروج من هنا في أقرب وقت ممكن.كانت جانجا غير قادرة على المشي وتطلب من شيف المغادرة شيف يحمل جانجا بين ذراعيه.اتصلت ريا بسافتري لإبلاغها باختطاف شيف وجانجا.

تابع أيضا  قدري بلا لون الجزء الثالث الحلقة 28 – الخميس

تطلب سافيتري من ريا العودة إلى المنزل لأن الشرطة ستساعدهم.تقول ريا أنهم ذاهبون نحو المكان الآن وسيحضرون شيف وجانجا.شيف يحمل جانجا في الخارج مع الكثير من الألم في كدمة وسقط على حجرها وطلب منها سحب السكين للخارج لأنها مؤلمة للغاية لم تستطع جانجا جمع الشجاعة.يقول شيف إنه ليس هناك وقت كثير للتفكير عندما يكون المرء على وشك الحياة أو الموت.تجمع جانجا أخيرًا شجاعتها وتسحب السكين.شيف يصرخ من الألم.كانت جانجا قلقا من النزيف وتمزق ساريها وتربطه حول كدمة شيف.بكى شيف من الألم.جاء العصابة بحثًا عن جانجا وشيف كانوا يختبئون في الغرفة ويخرجون عندما غادر الرجال.وصل كوشال وريا مع الشرطة ويسمعون طلقات الرصاص في الداخل.كانت ريا قلقة بشأن جانجا وشيف.المفتش ينادي علي العصابة من الخارج ليستسلمو.في الغرفة بكى شيف بشدة بسبب الألم.يدخل العصابة الغرفة ويضعو جانجا وشيف تحت تهديد السلاح.صُعقت جانجا عندما رأت الرجل وهو يأتي إلى شيف بقضيب حديدي.

نجحت جانجا في انتزاع البندقية منهم وأطلقت رصاصة في الهواء وحذرتهم من البقاء بعيدا.تحاول جانجا أن تأخذ شيف وتهرب.العصابة يجتازون الطريق الآخر ويقتربون منهم بقضيب حديدي ويضربون يد جانجا ويسقط المسدس.تمكن شيف من الاستيلاء على العصا والعصابة يهربو.قرر العصابة إشعال النار في الغرفة وحرقهم ودخلت الشرطة المبنى واجتمعت مع العصابة.شيف وجانجا يشاهدان الباب يحترق.شيف يكسر زجاج النافذة.تخطو جانجا بنجاح خارج الحفرة يقول شيف إنه لا يستطيع الخروج من هذه الحفرة الصغيرة.يخبر شيف جانجا إذا كان لا يستطيع الخروج من هنا بمفرده فهو يريد مشاركة الحقيقة معها حول كريشنا.يقول شيف إنه يدرك أن كريشنا هي حياة لجانجا ولم يكن بإمكانه تركها لأن جانجا هي حياته يقول إنه رأى بارفاتي تغادر أمامه ويدرك ألمها ولا يريدها أبدًا أن تتحمل الألم ويعتذر عن إيذائها وإخفائه لهذه الحقيقة ويطلب منها رعاية راديكا إذا لم يتمكن من الخروج من هنا ويطلب وعدًا منها ولكن جانجا لا تمسك بيده ويسقط شيف.

تشاهد سافيتري وبراتاب وجومكي الأخبار حول جانجا وشيف علي التلفاز.هناك طعن شيف بسكين ويكافح من أجل النهوض ويقول إنه يجب عليهم الخروج من هنا في أقرب وقت ممكن.كانت جانجا غير قادرة على المشي وتطلب من شيف المغادرة شيف يحمل جانجا بين ذراعيه.اتصلت ريا بسافتري لإبلاغها باختطاف شيف وجانجا.تتطلب سافيتري من ريا العودة إلى المنزل لأن الشرطة ستساعدهم.تقول ريا أنهم ذاهبون نحو المكان الآن وسيحضرون شيف وجانجا.شيف يحمل جانجا في الخارج مع الكثير من الألم في كدمة وسقط على حجرها وطلب منها سحب السكين للخارج لأنها مؤلمة للغاية لم تستطع جانجا جمع الشجاعة.يقول شيف إنه ليس هناك وقت كثير للتفكير عندما يكون المرء على وشك الحياة أو الموت.تجمع جانجا أخيرًا شجاعتها وتسحب السكين.شيف يصرخ من الألم.كانت جانجا قلقا من النزيف وتمزق ساريها وتربطه حول كدمة شيف ويبكى شيف من الألم.

جاء العصابة بحثًا عن جانجا وشيف كانوا يختبئون في الغرفة ويخرجون عندما غادر الرجال.وصل كوشال وريا مع الشرطة ويسمعون طلقات الرصاص في الداخل.كانت ريا قلقة بشأن جانجا وشيف.المفتش ينادي علي العصابة من الخارج ليستسلمو.في الغرفة بكى شيف بشدة بسبب الألم.يدخل العصابة الغرفة ويضعو جانجا وشيف تحت تهديد السلاح.صُعقت جانجا عندما رأت الرجل وهو يأتي إلى شيف بقضيب حديدي.نجحت جانجا في انتزاع البندقية منهم وأطلقت رصاصة في الهواء وحذرتهم من البقاء بعيدا.تحاول جانجا أن تأخذ شيف وتهرب.العصابة يجتازون الطريق الآخر ويقتربون منهم بقضيب حديدي ويضربون يد جانجا ويسقط المسدس.تمكن شيف من الاستيلاء على العصا والعصابة يهربو.قرر العصابة إشعال النار في الغرفة وحرقهم ودخلت الشرطة المبنى واجتمعت مع العصابة.

تابع أيضا  قدري بلا لون 2 ملخص الحلقة 82 والأخيرة – جانجا تلد بنتها وسفر ساجار خارج البلاد

شيف وجانجا يشاهدان الباب يحترق.شيف يكسر زجاج النافذة.تخطو جانجا بنجاح خارج الحفرة يقول شيف إنه لا يستطيع الخروج من هذه الحفرة الصغيرة.يخبر شيف جانجا إذا كان لا يستطيع الخروج من هنا بمفرده فهو يريد مشاركة الحقيقة معها حول كريشنا.يقول شيف إنه يدرك أن كريشنا هي حياة لجانجا ولم يكن بإمكانه تركها لأن جانجا هي حياته يقول إنه رأى بارفاتي تغادر أمامه ويدرك ألمها ولا يريدها أبدًا أن تتحمل الألم ويعتذر عن إيذائها وإخفائه لهذه الحقيقة ويطلب منها رعاية راديكا إذا لم يتمكن من الخروج من هنا ويطلب وعدًا منها ولكن جانجا لا تمسك بيده.سقط شيف.تشاهد سافيتري وبراتاب وجومكي الأخبار حول جانجا وشيف علي التلفاز.هناك طعن شيف بسكين ويكافح من أجل النهوض ويقول إنه يجب عليهم الخروج من هنا في أقرب وقت ممكن.كانت جانجا غير قادرة على المشي وتطلب من شيف المغادرة شيف يحمل جانجا بين ذراعيه.

تتطلب سافيتري من ريا العودة إلى المنزل لأن الشرطة ستساعدهم.تقول ريا أنهم ذاهبون نحو المكان الآن وسيحضرون شيف وجانجا.شيف يحمل جانجا في الخارج مع الكثير من الألم في كدمة وسقط على حجرها وطلب منها سحب السكين للخارج لأنها مؤلمة للغاية لم تستطع جانجا جمع الشجاعة.يقول شيف إنه ليس هناك وقت كثير للتفكير عندما يكون المرء على وشك الحياة أو الموت.تجمع جانجا أخيرًا شجاعتها وتسحب السكين.شيف يصرخ من الألم.كانت جانجا قلقا من النزيف وتمزق ساريها وتربطه حول كدمة شيف.بكى شيف من الألم.جاء العصابة بحثًا عن جانجا وشيف كانوا يختبئون في الغرفة ويخرجون عندما غادر الرجال.وصل كوشال وريا مع الشرطة ويسمعون طلقات الرصاص في الداخل.كانت ريا قلقة بشأن جانجا وشيف.المفتش ينادي علي العصابة من الخارج ليستسلمو.

في الغرفة بكى شيف بشدة بسبب الألم.يدخل العصابة الغرفة ويضعو جانجا وشيف تحت تهديد السلاح.صُعقت جانجا عندما رأت الرجل وهو يأتي إلى شيف بقضيب حديدي.نجحت جانجا في انتزاع البندقية منهم وأطلقت رصاصة في الهواء وحذرتهم من البقاء بعيدا.تحاول جانجا أن تأخذ شيف وتهرب.العصابة يجتازون الطريق الآخر ويقتربون منهم بقضيب حديدي ويضربون يد جانجا ويسقط المسدس.تمكن شيف من الاستيلاء على العصا والعصابة يهربو.قرر العصابة إشعال النار في الغرفة وحرقهم ودخلت الشرطة المبنى واجتمعت مع العصابة.شيف وجانجا يشاهدان الباب يحترق.شيف يكسر زجاج النافذة.تخطو جانجا بنجاح خارج الحفرة يقول شيف إنه لا يستطيع الخروج من هذه الحفرة الصغيرة.

يخبر شيف جانجا إذا كان لا يستطيع الخروج من هنا بمفرده فهو يريد مشاركة الحقيقة معها حول كارينا فيقول شيف لجانجا ان ابنتك كارينا ماتت يقول شيف إنه يدرك أن كارينا هي حياة لجانجا ولم يكن بإمكانه تركها لأن جانجا هي حياته يقول إنه رأى بارفاتي تغادر أمامه ويدرك ألمها ولا يريدها أبدًا أن تتحمل الألم ويعتذر عن إيذائها وإخفائه لهذه الحقيقة ويطلب منها رعاية راديكا إذا لم يتمكن من الخروج من هنا ويطلب وعدًا منها ولكن جانجا لا تمسك بيده وياتي صوت اطلاق النار من الخلف وتنصدم جانجا، وتنتهي الحلقة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق