مسلسل غميلة سرية

مسلسل عميلة سرية الحلقة الأولى – الأحد

تابعو معنا احدث الحلقة الأولى المسلسل الجديد عميلة سرية .. تبدأ الحلقه بظهور فتاه ترتدى شال برتقالى،ياتى فانش و يقابلها فى الطابق الاخير من البرج،فانش يخبر الفتاه بانها ليست مخطئ ابدا لانها خدعته لانه عو المخطئ لانه منحها الفرصه الشخص الذر يدخل حياه قانش راى سنغانيا يقوم بتغير نهجها بالكامل، فانش يدفع تلك الفتاه لتقع من على البرج.بعد ٦ اشهر،تظهر ريديما وهى مع صديقتها سيجال و تخبرها بان احد مسميات الحياه هى المفاجات لانه احيانا الشخص يخطط لشئ و الحياه تفاجاه بشئ اخر و يعتقد ان هذا يسمى القدر،سيجال يقول كلمه القدر دى تكون عند الاغنياء فقط وليس الفقراء مثلنا ان اهلينا يحظون بالمتعه و بعد ذلك يرمون عند اى ملجا ريديما تقول لا يجب ان نحكم عليهم لا اعتقد ان هناك ام تحمل فى بطنها ابنها او بنتها ٩ اشهر و بعد ذلك تتركه بدون اى سبب و لكن الان لا نهتم بهذا لاننا تحدينا كل الصعوبات انتى اصحتى منظمه حفلات ناجحه و انا معالجه فيزيائيه ناجحه ايضا.

ريديما و سيجال يدخلون غرفتهم،فريديما ترى لسيجال الخاتم وتقول انا لم افهم يوما شعور الحصول على والدين ولكن كابير هو من علمنى الحب ان افضل شئ فى الحب هو انه دائما يكون معانا شخص فى كل معاركنا و خسارتنا و فوزنا يكون دائما معا و انا اريد تخليد هذا الشعور بعرض الزواج على كابير سيجال يقول انتى جميله و ذكيه و انيقه ايضا و يمكنك ان تحصل على شاب راتبه كبير وليس مثل ذلك المعلم،ريديما تقول ان المرء يفكر بقلبه لان الحب ينبع من القلب،ان المال يمنح الامان و لكن الحب هو الشعور بالوفاء للابد وهذا ما يمنحنى اياه كابير هو هادئ وواضح و يحب عائلته ايضا وهذا ما اريده ولهذا سابدا معه خياه هادئه و ليست معقده و خاليه من المغامرات ايضا.

يظهر كابير وهو على مركب ويصل للميناء،فيقابله صديقه فكابير يقول من قال ان الحياه ليست مهمه ولكن لعيش الحياه هنلك شيئين مهمين الاول حبيبتى ريديما و الثانى هو بلادى صديقه يقول ظابط مثلك يعمل كمعلم انا اعلم بانك لا لم تخبر ريديما بانك تعمل كعميل سري ولكن يجب عليك بان ان تلقى القبض على فانش راى سنغانيا يجب ان تخبرخا بالحقيقه كابير يقول ان فانش هو هدف حياتى،العميل يخبر كابير بانهم مستعدون،فكابير يهجم على المركب و يمسك بالمجرم،العميل يفتح الكيس ليجد به ذهب فكابير يقول للمجرم بانه اذا اراد ان يعيش فيجب ان يجهز نفسه للافاده بان فانش هو صاحب هذا البضاعه المجرم يقول اذا سمعت كلمك ساعيش ولكن وقتهل ساقع فى وادى سيدى و لن يتركنى اعيش ابدا،المجرم ياخذ السم فيموت فكابير يغضب ويقول متى يا فانش.فانش فى السياره فمساعده يتصل به ففيانش يساله عم حدث فى المداهمه فمساعده يقول لم يتفوه بشئ يا سيدى ولكن ذلك الظابط كان هناك،فانش يقول ان كابير يعتقد بانه سيفوز و لكنه لا يعلم بان فانش لا يخسر ابدا و اى احدا ادخل لحياته اغير له منهجها،ريديما تعدى الشارع فسياره فانش على وشك ان تصدمها و لكن فانش يتجنبها سريعا

فمساعده يساله عم حدث ففيانش يقول كنت هناك فتاه تريد ان تموت و لكنها نجات فى نفس الوقت ريديما تفكر بانها كنت ستموت بسبب ذلك الشخص.فى وقت لاحق،ريديما منتظره كابير لياتى فريديما تركض لعنده كابير يسالها لماذا استدعته و اذا هناك شئ حصل لها ريديما تقول لا طالما انت هنا كل شئ بخير ريدينا تجلس على ركبه واحده و تقول كابير انا لم احب احدا فى حياتى معادك انت بعد ان قابلتك اتضح ان ما افكر به هو انت و ما احلم به ايضا هو انت انا لا اريد الابتعاد عنك ابدا انا اريد ان نبق مع بعض دائما اريد عندما استيقظ فى الصباح ان ارى وجهك فقط اريد ان تنبض نبضات قلبك باسمى فقط،ريديما تمسك بالخاتم و تقول هل تتزوجنى يا كابير،كابير يفرح فريديما تقول انا احبك كثيرا يا كابير،كابير يقول و انا ايضا احبك كثيرا و انا محظوظ للغايه لان هناك فتاه مثلك تحبنى هكذا

تابع أيضا  مسلسل عميلة سرية ملخص الحلقة 5 – الخميس

تاتى رساله لكابير تخبره بان هناك حفله لفايش و سوف تقام اليوم و سيقوموا بتهريب الماس بها،ريديما تسال كابير عم حدث فكابير يعتذر منها و يخبرها بانه سيلتقى بها الليله و سوف يجيب على اسئلتها و سوف يخبرها بامر مهم اليوم ريديما تقول احيانا الليالى تكون كبيره و الحياه قصيره ماذا اذا مت اليوم كابير يقول لا تقولى عذا انا معك و لن يحدث اى شئ و صدقينى سوف نلتقى اللليله،كابير يذهب،فسجال تتصل بريدينا و تخبرها بانه حدثت مشكله هى قبلت عرضين فى يوم واحد بالخطا و لهذا يجب ان تذهب و تنظم حفله فانش راى سنغانيا ريديما تقول و لكن الليله سالتقى بكابير ،سيجال تقول ارجوكى ان كابير سيكون موجودا و يحب ان بتساعدنى،فريديما توافق.فى وقت لاحق،ريديما تنظم للحفله لياتى فانش و يخبره مساعده بان صفقه اليوم مهه للغايه و يجب الا يحدث اى خطا،ريديما تخبر العمال بما يجب ان يفعلوه لياتى فانش ويقول ماذا تظنين نفسك فاعله،ريديما تتفاجا فتوقع الشمعه لتحرق القماش الطاوله التى بينها و بين فانش،فانش ينظر لريديما وهى ايضا تظ له

ريديما تقول ماذا تقصد فانش يقول هل اتيت الى هذه الحفله و لم تعلمى ان صاحب هذه الحفله يجب ان يكون كل شئ منظم ريديما تقول وهل هناك خطا فانش يقول تلك الورود يجب ان تكون بيضاء كلها وليس بها الوان اخرى ريديما تقول و لكن الابيض فقط يدل على الحزن و الالم و لكن اذا اضفنا لها ألوان اخرى فسوف تكون جميله و لكن هناك شئ لا يعجبنى وهو نبرة صوتك يا سيدى فانش يقول مشكلتك لا تهمنى ريديما تقول و انا ايضا مشكلتك لا تهمنى لان التحضيرات تعجبنى و تعجب الجميع و تعجب صاحب الحفله ايضا،المساعد على وشك ان يخبر ريديما بان فانش هو صاحب الحفله و لكن فانش يوقفه ويقول هذا مثير للاهتمام،فانش يذهب،لترى ريديما صوره فانش معلقه و تعلم بانه هو صاحب الحفله فتنصدم فتقول يالهى لقد علقت مع صاحب الحفل.فى وقت لاحق،تاتى راقصه و تضح بانها عميله سريه ارسلها كابير لكى تصور فانش وهو يقوم بصفقه ألماس مع الزعيم شانج و بالفعل العميله السريه تاخذ الصور و تذهبفانش ينظر لريديما،فريديما توقع المزهريه و تقرر ان تذهب سريعا و لكن الخادم يخبرها بان السيد يريدها وهو غاضب جدا،فريديما تفكر بانه اكيد علم بما حدث،ريديما تقول هل هناك شئ يا سيدى،فانش يقول ان الكذب شئ جميل و لكن يتم ملاحظته ولكن الخطا ليس خطاك بلى خطائى لانى منحتك الفرصه،نرى ان فانش يتحدث مع العميله السريه وليست ريديما

نرجع فلاش باك(الخادم يخبر ريديما بان السيد يريدها فريديما تشعر بالتوتر و تخلع الشال تبعها و تذهب،فتاتى العميله المساعد يخبرها بان فانش يريدها فالعميله ترى الشال فتلبسه)خلص الفلاش باك.المساعد يوبخ ريديما لانها كسرت الفازه،فريديما ترى كابير فتخبر المساعد بانها ستدفع التعويض،ريديما تذهب لكابير.فانش يقول هل كنتى تعتقدى بانى لن الحظ خداعك هناك فرق بين الراقصه و العميله و انا كشفت خدعتك عندما ترقبتى منى ان القلادات كانت تصور الحظات السعيده و لكنى لم اعتقد انها تصور الذكريات الغير سعيده ايضا،فانش ياخذ القلاده.ريديما تسال كابير عم يفعله هنا كابير يقول يجب ان تذهبى يا ريديما من هنا ريديما تقول ولكن لناذا كابير يقول الا يمكنك ان تطيعى كلامى دون ان تسالى يجب ان تفهمينى انا سالتقى بكى فى مكاننا و فى الموعد المحدد و لكن الان اذهبى.فانش يقول ان الخداع جميل و لكن اذا تكرر كذا مره مع الشخص نفسه يكون بسبب خطاك انتى العميله تقول انا حزينه لانى خسرت اليوم فانش يدفع العمليه لتقع من على البرج

تابع أيضا  قصة مسلسل عميلة سرية وتوقيت عرضه

كابير يرى العمليه تقع فيجرى لعندها،كابير يقول نيها ابقى معى نيها تقول انا اخسرت اليوم يا كابير و لكن يجب ان تعدنى بانك ستمسك به انا متاكده انه سياتى احدا و يقص له جناحته فى تفس الوقت ريديما ذاهبه فتخبط فى صوره فانش و توقعها على الارض .نيها تموت فكابير يغضب و يقرر بانه سينهى امر فانش.فى وقت لاحق،فانش راكب سيارته فيرى ان كابير يلاحقه،تتوقف سياره فانش فياتى كابير لينظر للسياره فلا يجد احدا بها،كابير يبحث عن فانش ليجده،فانش يقول مرحبا بك كابير يقول لا تتحرك و الا سوف اقتلك الان فانش يقول حقا اذا اقتلنى الم تسمع بمثال لا يجب ان تخاف من الاسد بلا خاف من الاسد الجريح و انا اتحداك بان تقتلنى الان كابير يقول انت قتلت افضل عميله لى قسمى فانش يقول هى استشهد و انت السبب فى موتها و ليس انا تلك الفتاه خدعتنى وثمن الخداع فى عالم فانش هو الموت فحسب كابير يقول انت من ستحصل على الموت فانش يقول مثيرا للاهتمام .ريديما تصل للمكانها هى و كابير و تنظر للخاتم و تقول اليوم سنبدا حياه جديده يا كابير و لكن لا اعلم لم اشعر بخوف كبير انا اثق بك كثيرا و لكن يجب ان تاتى بسرعه.

فانش يقول تخيل اننا فى المحكمه الان و انت امام القاضى القاضى سيقول طالما انت امسكت برجل مشهور هكذا فاكيد لديك أدله او شهود و لكن للاسف انت لا تمبك شئ لاننا فى ذلك البرج لم يكن هناك الا انا و تلك الشرطيه و ليس هناك شاهد على قتلها و لهذا ستعتبر حادثه و تنتهى القضيه على هذا يجب ان تعتاد يا كابير بانك ستخشر كثيرا و انا فقط من سافوز كابير يقول يجب ان تتخلى عن هذه العاده القديمه ،فانش يقول ان هذه اللعيه بيننا و انا المدرب هنا و انا لا اتخلى عن الفوز ابدا،كابير يقول هل تعلم انا و انت فقط الذين هنا و بامكانى ان اقتلك و ستعتبر حادثه،كابير يوجه المسدس نحو فانش،ففانش يرمى قنبله صغيره فتنفجر.فى نفس الوقت ريديما جالسه لتهب رياح قويه توقع الكوبايات و يقع منها الخاتم فريديما تشعر بالخوف.

فانش يضرب كابير و يتشاجرون.الخاتم يقع على الكرسى فريديمل تمسك به وهى خائفه.كابير يرمى على فانش تراب ففانش يضع منديل حول عينيها و يضرب كابير و يدفعه نحو الجدار فكابير يشعر بالدوار و يقع.ريديما تمسك بالخاتم وتقول تعال سريعا يا كابير. فانش يقترب من كابير ويقول هل هناك احدا لكى اقدم له التعازى على ما اعتقد لا و لهذا وداع يا كابير،كابير مغمى عليه ففانش يطلع الولاعه تبعه و يرميها ليحترق المكان حول كابير

الوسوم

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق