يدي بيدك

مسلسل يدي بيدك ملخص الحلقة 13 – الثلاثاء

تبدأ الحلقة مع فيشوامبر عم ميشتي يتحدث مع جد كونال ويقول له أن كل شيء سيحدث بموافقة الجميع وسيتحدثون بشأن الزواج مرة اخري ثم يغادر مع عائلته ،والجد يقول لابير لا أعتقد أن ميناكشي ستوافق على شرط ميشتي فيقول له ابير بمزح إنها مسؤوليتك انت لاقناعها بالموافقة فعندما تخسر سأكون أنا هنا أيضًا لاتقلق فيقول له الجد أنك هنا للمساعدة لكن القدر سيلعب لعبته لانعلم اذا كانت ميشتي ستتزوج كونال ام لا ؟ فيصمت ابير بصدمة ، وفيشوامبر مع زوجته راجشري ومشيتي في سيارتهم وبطريقهم الي المنزل والعم يسأل ميشتي هل انتي بخير ؟فتؤمي بنعم وتتذكر راجشري كلمات ميناكشي بأنه سيتم الزواج بدون شروط او اي قيد وتسأل راجشري هل سنترك هذه العلاقة تنقطع لشرط واحد هكذا ؟!فيقول فيشوامبر ان مشيتي هيا مسؤوليتنا فتقول له راجشري لا يمكننا أن نخطئ في التقليل من شأن نامان فهو يمكن ان يأذي ميشتي وتحتاج لشخص ما لحمايتها والوقوف بجانبها لدعمها ايضا فتحزن ميشتي

وراجشري تتخيل نامان يقف امام الطريق فتتطلب من السائق ان يتوقف فأن نامان سيموت وتقول لا يمكن لنامان أن يموت ابدا فيتوقف السائق لكن لايوجد اي شخص امامهم وراجشري تقول لقد قتلناه وتتخيل ان نامان مات وتتطلب من فيشوامبر ان يأخذ ميشتي بعيدا عن هنا ويوافق علي اعرض الزواج فينصدم الجميع لسماع هذا فتقول ميشتي لايوجد احدا هنا يا خالتي ثم راجشري تفقد الوعي وتقع علي الارض فيحملونها ويأخذونها الي المنزل للراحة ،وميناكشي تقول لوالدها وكونال إنكم جميعًا ذهبتم إلى منزل ماهيشواري ووافقتوا على الزواج وشرط ميشتي ايضا دون موافقتي ولقد أخفيتم هذا الشيء الكبير عني فيقول لها كونال من فضلك امي قلنا لهم أننا سنتحدث إليكم في وقت لاحق بعد اخبارك فهل تعتقدي أنني سأكذب عليكي ؟ فتقول له ميناكشي أنا أثق بك فهذا شيء كبير بالنسبة لي

وابير يمزح ويقول دعونا ننسي الحزن اليوم ونحتفل بزفاف كيتكي فتقول ميناكشي ان ابير جاء للاعتذار مني اليوم حتي يخفي حقيقة أن كونال وأبي ذهبتم إلى منزل ماهيشواري فينصدم ابير ويحزن للغاية ويقول لها والدها يكفي بما فيه الكفاية فقد اعتذر ابير منك بصدق لأننا جميعًا شعرنا بالسوء لما حدث بينكم فيقول ابير لوالدته ميناكشي نعم أنني اعتذرت منك بصدق حقا فانا أريد أن أقول انه يمكن لكونال أن يجد فتيات أفضل من مشيتي وكذلك ميشتي أيضًا يمكن أن تجد رجلًا أفضل من كونال لكن فقط هما من يمكنهم أن يقرروا ما إذا كانوا قد خلقوا لبعضهم البعض ام لا ؟ففي النهاية القرار لهم وليس لنا ثم يذهب الي غرفته حزينا وميناكشي تحزن وتشعر بالندم وتقول إنني اعتقدت ان أسأت فهمه فانا آسفة ابير ،وكونال يذهب الي ابير ويحاول ان يشرح له سؤء الفهم بينه وبين والدته ميناكشي فيقول له ابير لا تصبح محامي دفاع عنها فيحاول كونال تهدئته فيقول له ابير أنني كنت أحاول إنهاء المشاكل بيننا بينما هيا انظر كيف تحدثت معي ؟!

فيقول له كونال هيا تعتقد بأننا نحاول التلاعب بها وتخلينا عن رايها فيقول له ابير حسنا ولكن عليك أن تسمعني اتصل بميشتي لتخبرها أنه ليس لديك مشكلة بالزواج منها والموافقة علي شرطها ايضا فعليك أن تقرر ذلك فيقول له كونال أنك تعرف ما أفكر به بشأن الزواج فانا احببت مرة وتم خداعي ،فيقول له ابير أن أحدهم خدعك ومضي الوقت عن هذا لذلك إذا أرادت ميشتي التعرف عليك فما هي المشكلة اذا الان ؟ فيقول له كونال إنني لست سيئًا حتي يمكن لاي شخص يختبرني فيمزح ابير ويقول له إنني أعرفك أنا أخوك اما فهي لا تعرفك فربما لاحقًا لا تحبها ولكنك ستحبها بالتأكيد لذلك عليك الاتصال بها لاخبارها بأنك لست تعارض فكرة تعارفكم ببعض فيوافق كونال علي ذلك بعد اقناع ابير له وميناكشي تستمع إلى حديثهم معا وتقول أنه لا ينبغي أن يوافق كونال على شرط ميشتي ابدا ثم ترى نيدهي قادمة نحوها

وشوريا والد كوهو يتصل بشخص ما ليسأل عن نامان فيدرك إن نامان ليس في المدينة ابدا وان والدته راجشري كانت تتخيل فقط وكوهو تقول لفيشوامبر لا تقلق لقد تعلمت أنا وميشتي الدفاع عن النفس فيمكن لميشتي حماية نفسها فهي لديها الحزام البني في رياضة الكارتيه فيقول لها فيشوامبر أنا أعلم أن لا أحد يمكن أن يؤذيكما فتسأل كوهو ماذا سيحدث اذا بعد ذلك ؟فيقول فيشوامبر انا لا اعلم سأذهب لغرفة راجشري للاطمئنان عليها ،وميشتي تتحدث مع راجشري بينما هيا نائمة فتتطلب منها ميشتي ألا تقلق عليها فلقد أعطتها الشجاعة دائمًا فتستيقظ راجشري من الاغماء ومشيتي تسألها كيف تشعر الآن ؟فتقول لها راجشري انا بخير فتقول لها ميشتي ثقي بي فأنا بخير الآن وسأذهب لانادي علي عمي فيشوامبر ، فتوقفها راجشري للتحدث معها وحدهم وتقول لها انا اعلم إنك أشجع فتاة في العالم ولست خائفة من نامان عليك لكنك لن تجدي شريك حياة افضل من كونال فهو سيحميكي دائما حتي من والدك نامان فتحاول ميشتي التحدث عن شرطها فتمنعها راجشري وتقول لها فقط استمعي لي عليك نسيان هذا الشرط والتوقف عن العناد الان عديني وتجعلها تقسم بحياتها

تابع أيضا  معلومات عن المسلسل الجديد يدي بيدك - قصته وتوقيت عرضه

لكن يأتي فيشوامبر ويمنعها من ذلك ويقول ميشتي لن توعدك بشيئا هي لا ترديه فإن الأم يجب أن تدعم ابنتها في قرارتها ايضا فنحن لم نعلّم ابنتنا أن تعيش بخوف ابدا لذلك فلا تفكري في رأي الناس ولا تفرضي رغبتك علي ميشتي وثم فيشوامبر يسأل ميشتي هل أنت مستعد لتنسى هذا برغبتك ؟ فتقول مشتي نعم وتهز رأسها فحزن فيسألها لماذا أخذت وقتًا لتقولي هذا ولم توعدي خالتك ،وثم فيشوامبر يقول لراجشري إن الوالدين يعطون الأجنحة للأطفال وليس قفصًا وميشتي شجاعة لكنها بحاجة إلى دعمنا فهيا لها الحق الكامل في معرفة شريك حياتها وستحصل على هذه الحقوق بالتأكيد فانا سأحقق لها فتبتسم ميشتي ثم تغادر

وفي الوقت نفسه كونال كان علي وشك الاتصال بميشتي للتحدث معها لكن يجد نيدهي تبكي وتصرخ فيذهب اليها مع ابير وميناكشي وبارول ينظران لبعضهما ،ونيدهي تبكي وتقول لقد أحرقت فستان زفاف ابنتي كيتكي وبارول تأخذ هاتف كونال من الغرفة اثناء الضجة حتي تخبئه وتمنع كونال من الاتصال بميشتي للموافقة علي شرطها بالاتفاق مع ميناكشي ،ونيدهي تقول لميناكشي وابير وكونال إنني ذهبت لتقديم الشاي لجدي وتركت الفستان هنا بجانب الاباجورة فوقعت عليه واحترق وابير يطلب منها ألا تقلق فيقول كونال أننا سوف نشتري ساري جديد اخر لكيتكي فتقول نيدهي لا أريد هذا فيوق ابير أنه يمكننا الذهاب إلى أي مكان لكن عائلة باريخ سوف تعرف ذلك فإنها مشكلة كبيرة وميناكشي تتظاهر بأنها لاتعرف شيئا وتتذكر عندما جعلت الفستان يحترق حتي تمنع كونال من التحدث مع ميشتي ،ونيدهي تبكي وتقول لهم انا لست أم جيدة فلم أستطع حماية فستان ابنتي كيتكي

وابير يقول لها لا تقولي هذا فانتي أم جيدة لكن دعينا نركز حتي نجد حلا للمشكلة الان ؟!فتقول ميناكشي إن لدي حلًا لهذا فأن ابير سيذهب لتصوير السيدات بالكاميرا في بعض الاماكن الريفية وسيجعل السيدات يصلحون له الفستان بهذا المقابل فيعجب ابير كثيرا بفكرتها ويقول نعم فانتي يمكنك تقديم الحلول فانا سأذهب الان وسأعود مع الساري وهو جديد ثم يغادر المنزل ،وميناكشي تتطلب من كونال مساعدتها في العمل لانها تحتاجه فيقول لها حسنا وثم كوهو تتحدث مع ميشتي وتلومها وتقول لها إنه كان يجب عليك الموافقة على الزواج من كونال فان فكرتك جيدة لكن لا تفعلي ذلك على حساب عائلتي فقط عليكي ان تتخلي عن شرطك هذا لاجل العائلة ثم تغادر وتتركها وميشتي تحزن وتغادر المنزل للمشي قليلا ،فيشوامبر يتحدث مع راجشري وفارشا ويقول لهم إنني سوف احمي ميشتي من اي شئ فأن مستقبلها يعتمد على السعادة وليس الخوف فتقول له راجشري انني اعرف لكن حالة مشيتي فيقاطعها فيشوامبر ويقول لها أن الزمن قد تغير فيجب أن نفعل ما نشعر به أنه صحيح وكذلك ميشتي يجب أن تفعل ما تشعر وجد

كونال وافق علي شرطها فتقول له راجشري لكن ميناكشي لم توافق علي شرط ميشتي فأن كونال يكون ابنها والقرار لها ايضا وفارشا تتفق معها فيقول لها فيشوامبر أنا ايضا مع ابنتي مشيتي واؤيد قرارها فعلينا أن نفهم قلبها فيوافقون ويقتنعون بكلام فيشوامبر في النهاية ،فيقول لهم فيشوامبر إن مسؤوليتنا هي تحقيق السعادة في حياة ميشتي ويضعون ايديهم فوق بعضها ويتوعدون بذلك ،وفي الوقت نفسه ابير يذهب لتصوير السيدات وهما يقومان بتصليح الساري لاجله بدون مقابل ويسألهم هل الساري اصبح جاهزا ؟!

فيقولون لا لكن لاتقلق سيكون جاهزا بالتأكيد انت ركز علي عملك في تصويرنا ايضا فيبتسم ويلتقط الكثير من الصور لهم ،ومشتي تمشي في الشارع وتتذكر كلمات ميناكشي وتتخيل الجميع يلومها علي شرطها بأنها مخطئة وكونال شاب جيدا لايعوض فلايجب ان تضع شرطا هكذا حتي تفسد العلاقة وميشتي تغلق أذنيها وتصرخ من شدة التفكير ثم تذهب للمعبد لاجل الدعاء الي الالهه ،وفي منزل عائلة راج فانش تقف نيدهي على قدم واحدة وتطلب من الخادم جوجني ألا يمنعها وتقول له إنني سأقف هنا هكذا حتى يأتي فستان زفاف ابنتي كيتكي فأنا أم سيئة ولم أستطع الحفاظ علي فستان ابنتي لذلك سأعاقب نفسي فتأتي ميناكشي وتسألها ما هذا الذي تقومين به ؟فانه لم يكن خطأك فتقول لها نيدهي اذا من هو المخطئ ؟فتقول لها ميناكشي ان القدير يغفر لمن ارتكب هذا الخطأ لكن لا تفعلي هذا مرة أخرى فليس لكي ذنب فتقول لها نيدهي حسنا ،

وكونال يجهز كل الزينة في المنزل ويتأكد من جميع الاشياء ويخبر والدته بذلك فتقول له ميناكشي كل شئ يجب ان يكون علي مايرام لان لدي ولدين يحبونني فيبتسم كونال ،وابير يذهب الي المعبد مع السيدات بعد تصليح الساري لاجل مباركته امام الالهه وكانت هناك مشيتي تصلي امام الالهه ايضا لكنه لم يراها لانها كانت تجلس علي الارض فيقف امامها ابير ومعه الساري فيقع علي رأس ميشتي لكنه يسحبه ويعطيه للكاهن لمباركته فيباركه ويعطيه له ،وفي الوقت نفسه كونال يتصل بكوهو ويطلب منها ان تلتقي به فتوافق علي ذلك وتذهب للقاءه وثم يلتقون

ببعضهما وكونال يقول لكوهو إنني جئت لأقول شكراً لك وآسف لإزعاجك فتقول له حسنا لكن اذا كنت تريد توصيل هدية او اي شئ لميشتي عن طريقي فأنني لن افعل ذلك وسأغادر فيقول لها لا فأنني جئت لمقابلتك انت لأسالك عن شيئا ما فتبتسم له كوهو وتطلب منه أن يقول ما يريد فيقول لها إنني جئت لأسأل عن حالة ميشتي ؟!فانا سأتحدث معها لاحقًا لكن أنتي تعلمين شخصيتها اكثر مني لانك أختها فكنت سأسئل لماذا هي غير متأكدة من هذا الزواج ؟!ويقول لها آسف إذا كنتي مستاء لكنني أريد أن أعرف وجهة نظر ميشتي فإذا كنت في مكانها فهل ستضعين هذا الشرط مثلها ؟! فتنصدم كوهو لسماع هذا وتقول له انت ستتزوج ميشتي وليس أنا فمن الأفضل أن تسألها هيا

تابع أيضا  مسلسل يدي بيدك ملخص الحلقة 46 – الأحد

ثم تغضب من هذا وتغادر وتتركه ،وميشتي تتحدث امام الالهه وتقول له إنني لا أعرف ماذا أفعل الان ؟! فإنني شعرت بأن لدي الحق في اتخاذ قراراتي لكن لقد نسيت أن هناك العديد من الكبار والضغوط ايضا ضدي فلا أحد معي الان لذلك لا أعرف إذا كنت أمتلك القوة أم لا ؟! ثم تغادر المعبد وتتركه وابير كان يسمع حديثها ويراها وهيا تغادر وحدها فيبتسم ويقرع جرس المعبد ، والسيدتان الذين يعرفون ابير يمسكون بميشتي بقوة ويحاولون سحبها فتقول لهم اتركوني فمن أنتم ؟!وتجعلهم يبتعدون عنها وتقول لهم انا سأكسر عظامكم فلدي حزام بني في الكارتيه فيضحك ابير ويقول للسيدتان انني قد أخبرتكم أنها عنيفة جدا فاتركوها الآن فيذهب السيدات ويتركونهم وحدهم للتحدث معا ،وميشتي تغضب من ابير وتقول له انت تمزح كثيرا صحيح فهل تعلم انني كنت اريد التحدث إليك بشدة ؟!واشتاقت لك كثيرا ايضا لذلك فعليك شراء هاتف لاستطيع التواصل معك فلماذا لا تحتفظ بهاتف ؟!ولماذا فعلت كل هذا معي ؟

فيبتسم ابير وينظر لها بحب ويقول لها إنني كنت أذكرك من أنت فانتي تبدو لطيفة وبسيطة من الظاهر فقط لكن الناس لا يعرفون أنك لصًة غاضبًة وعنيفة بشدة وتقاتل من أجل الحق والصواب فقك ولن تستسلم حتى لو خسرتي مرة فتبتسم ميشتي لكلامه وتسأله ماذا بعد ذلك ؟فيقول لها ابير انتي ايضا معك الحزام الاصفر في الكارتيه فتضحك ميشتي وتقول البني وليس الاصفر فيقول لها حسنا انتي كنتي تريدين التحدث معي ؟!فتسأله ميشتي متى قلت هذا ؟!وتقول انا لم اقول اي شئ ثم تقول لنفسها يجب ان يشعر بما اريد قوله ؟!فيقول ابير لنفسه اذا كانت تعتبرني صديقا فأنها ستخبرني بنفسها ،وميشتي تقول لابير انك أردت مساعدتي في مسألة الزواج وشرطي هو التعارف فان كونال هو أخوك

فيقول لها ابير ان لعبة الكاراتيه تجعلك شجاعة هذا صحيح لكنها ليست مفيدة لمحاربة الضغط الاجتماعي فعليك مواجهة الضغوط بشجاعة ايضا فتقول له ميشتي أن هذا الأمر أثر على كل فرد في المنزل فالجميع يشعر أنني أخطأت حقا فيقول لها ابير لكنني أعتقد أنك على حق فلقد فعلتي شيئًا غير عادي وسيكون هذا صحيحًا إذا وافق كونال علي شرطك كذلك ،ويقول لها ابير ايضا انتي فأنت بالغة وتعرفي ما هو مناسب لك فهل ستفعل الصواب ؟!فتبتسم ميشتي وتهز برأسها بالموافقة وينظران لبعضهما بحب ثم يقرر ابير المغادرة الي المنزل ويقول لدي الكثير من العمل لاجل زفاف اختي كيتكي فتقول له ميشتي حسنا وانا سأغادر وتودعه ،ثم فجأءة ميشتي تري فيد عريس كيتكي المستقبلي يقف امام المعبد مع بعض الناس ويعانق زوجته ويأخذ صور سيلفي معها

فتشعر بالصدمة وتسأل نفسها هل هو فيد خطيب كيتكي ام لا ؟ومن هذه الفتاة التي معه الان ؟وفيد يقع من علي السلم فيعاني من التواء في قدمه ، وابير يري ميشتي مازالت تقف بصمت امام المعبد فيتسأل لماذا تقف هكذا ؟وميشتي تقرر الذهاب نحو فيد للتحدث معه لكن يعود ابير ويقف امامها ويسألها لماذا مازالت تقف هنا ؟! فتنزعج ميشتي وتقول له ابتعد من امامي هكذا فأنت طويل جدافيضحك ابير ويقول لها هل تسخرين مني ؟!وميشتي تلاحظ اختفاء فيد وزوجته فجاءة وتتسأل اين ذهب الان ؟! وابير يسخر منها ويسألها عما تبحث هكذا كاللصة الغاضبة ؟!

فتقول له ميشتي نحن أصدقاء ولكن كل شيء له حدود فيقول لها ابير حسنا تعالي معي فإنني سأوصلك إلى المنزل فتسأله ميشتي لماذا أنت مهتم بتوصيلي الي المنزل ؟! فهل انت سائق اجرة ؟فيقول لها حسنا انا لست مهتم فكما تريدين فانا سأذهب الان لان لدي الكثير من العمل فإنه زواج كيتكي لكن يجب ان تنسي ما قلته لك فلا تستلمي ابدا وافعلي فقط ما تعتقدين أنه صحيح فتهز برأسها حسنا ،وابير علي وشك المغادرة وتركها وميشتي تفكر هل تخبر ابير بأمر فيد ام لا ؟!فهل سيثق بكلامها ؟!ثم تقول له انتظر وعلي وشك اخباره لكنها تتردد وتقول له اتمني لكم التوفيق لأجل الزواج فيشكرها ،ثم تقول له ميشتي انتظر فيتعجب ابير ويسألها ماذا هناك ايضا ؟!فتقلق ميشتي وتقول لا شيء فيضحك ابير ويقول لها إنك تستخدم أسلوبي معي فهذا ليس سيئًا ثم يغادر بسيارته ويتركها وميشتي تشعر بالقلق من فيد وتتسأل ماذا تفعل ؟!واذا كان هذا فيد ام شخصا اخر ؟! ..وتنتهي الحلقة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق