عميلة سرية

مسلسل عميلة سرية الحلقة 29 – يوم الثلاثاء

تبدأ الحلقه،بكابير يتصل بشريكه و يقول بانه يجب ان تعتقد ريديما ان ايشانى هى صاحبه القفازات الصفراء ووقتها سيكونوا بامان.ريديما تحاول ان تقنع فانش بانهم فى خطر،فانش يخبر ريديما بان تهدأ و ترتاح و يخبرها بان الا تستهدف عائلته لانه لا يمكنهم فعل هذا و يشكرها على انقاذه و يذهب،فريديما تتوعد بانها ستجعل فانش يصدقها و تكشف الحقيقه.فى وقت لاحق فانش يلعب بالكورة،لتاتى انوبري و تخبره بانه يجب ان يعذر ريديما لانها كانت فى صدمه و مريضه ايضا و لا يجب ان ينسئ ايضا ان بسبب ريديما هو على ما قيد الحياه و الا لم كان معهم الان ولهذا يجب ان يكسب ثقتها لكى تنسئ ذلك الشخص.

فى وقت لاحق،ريديما فى الغرفه و تحاول ان تربط السارى لياتى فانش فينظر لها و ينصدم و يلف راسه ويعتذر منها لانه دخل الغرفه من غير ما يدق على الباب و يسالها اذا كانت تريد مساعده،ريديما تقول هل تستطيع ان تربط السارى،فانش يغلق عينه و يلتفت ويقول ان القدير خلق بعض الاشخاص المتميزين الذين يستكعون فعل اى شئ،ريديما تعطى لفانش السار و تخبره بان يظل عينيه مغاقه،فانش يلف الساري و بعد ذلم يفتح عينه و ينظر لريديما بكل حب و لكنه يتراجع و يقرر ان يتحكم فى نفسه

ريديما تنظر للمرايه ويقول انك بارع فى هذا،فانش يقول اعلم و اعلم ايضا انك مازالتى تبحثين على ذلك الشخص و انك تشكين بايشانى ايضا و لكن صدقينى انا اسضا سابحث عنه و بامكانك ان تساعدينى ايضا و ترشدينى انا لست عدوك انا فى صفك ولهذا اذا وجدتى اى شئ اخبرينى به،ريديما تقول حسنا.فى وقت لاحق،ريديما تشرب الشوربه لتاتى ايشانى و تفكر بانها و ضعت شئ حاد فى الشوربة،ريديما يحترق فمها بسبب الحاد فتبحث عن الماء و لكنها تجد الثلاجه مغلقه،تخرج لها ايشانى و معها الماء،ريديما على وشك ان تاخذ الماء و لكن ايشانى تبعد الماء عنها و تخبرها بان هذا هو عقابله ما فعلته و لهذا يجب ان تكون حرصه المره القادمه،ايشانى تعطى لريديما المفتاح،فريديما تفتح الثلاجه و تشرب الماء.فى نفس الوقت،يصل كابير لقصر فانش.

تابع أيضا  مسلسل عميلة سرية الحلقة 22 – يوم الأحد

ديسوزا تدخل المخزن لتجد قفازات صفراء فتخاف و تذهب لتخبط فى ريديما و تخبرها بما حدق،فريديما تفكر ان تذهب للمخزن لكى تمسك به.كابير ينظر لشريكه و يساله اذا وجد شخص يمكنهم ان يجعلوا ريديما تشك به،فشريكه يقول لا،كابير يقول اذا لماذا قمنا بكل هذا لماذا ارسلتك الى هنا يجب ان نجعل ريديما تفكر فى شخص اخر لكى لا ننكشف نحن،تاتى ريديما و تفتح الباب،فينظر لها كابير و ينصدم.  ريديما تقول كابير ماذا تفعل هنا،كابير ينظر ليجد شريكه مختبئ، فيقول انا لم استطيع ان ابتعد اكثر و لهذا اتيت انا اشتاقت لكى كثيرا يا ريديما و عندما سمعت بامر اطلاق النار لم استطيع التحمل و لهذا اتي،كابير على وشك ان يعانق ريديما و لكنها توقفه،و تخبره بانها بخير ،كابير يقول لا افهم الامر طالما تم اطلاق النار على فانش لماذا اعترضى طريقه اخبرينى هل اصبحتى تضعين الزنجفير الذى باسمه و العقد ايضا هل تعتبرين نفسك زوجته اخبرينى لم فعلتى هذا

ريديما تقول اهدأ كابير لو كان اى شخص غير فانش لكنت فعلت الامر ذاته وانا وجدت امر مثير ايضا هناك شخص يرتدى قفازات صفراء كان يحاول قتل فانش و ديسوزا و حدته و لهذا اتيت،كابير يقول توقفى لم تريدين البحث عن ذلك الشخص انتى اتيت الى هنا بمهمه معينه و لهذا يجب ان تركزى عليها،ريديما تقول مابير و لكنى احاو التركيز عليها صدقنى،كابير يقول و اذا كان ذلك الشخص يريد ان يقتل فانش فليقتله لماذا تهتمين فى النهايه هذا ما يستحقه،ريديما تقول كابير اذا كان فانش مخطئ فذلك الشخص مخطى ايضا و يحب ان يتعاقب ولكن لماذا تتصرف هكذا،كابير يجعل ريديما تجلس و يخبرها بانه لا يشكك فى كلامها و لكن يجب ان تعلم بان فانش اذى الكثير من الناس و من الممكن ان يكون ذلك الشخص ضحيه من ضحايا فانش و لهذا اتى لكى ينتقم منه فقط و يجب ان تعلم بان فانش ماكر للغايه و يجذب الناس بكلامه المعسوله و لهذا يجب ان تكون حذرة

ريديما تسمع صوت احدا قادم فعلى وشك ان تذهب و لكن كابير يمسك بيديها و يخبرها بانه فخور للغايه بكل التضحيات التى قامتها بها،ريدينا تبتسم و تذهب.ريديما ذاهبه لغرفتها و تقرر بان تركز على فانش،ريديما تدخل الغرفه لتخبط فى فانش فيسالها اين كانت لانه كان يبحث عنها لكى تتناول علاجها،ريديما تقول ساتناوله لاحقا،فانش يقول لا الان،ريديما تقول انت فقط تجيد التهديد و الترهيب،فانش يقول لا انا افعل هذا لانى قلق عليكى،ريديما تاخذ العلاج و تتناوله،فتاتى لها حازوقه،ففانش يجذب ريديما لعنده و يقترب منها و بعد ذلك يبتسم و يتركها،فريديما تسالها لماذا يبتسم،فانش يقول ان حازوقتك انتهت امى اخبرتنى بانه اذا عرضنا احدا لصدمه وقتها تنتهى حازوقته،ريديما على وشك الذهاب و لكن شالها بتشد فتخبر فانش بان يتركها،ففانش يبتسم.

تابع أيضا  مسلسل عميلة سرية الحلقة 24 – يوم الثلاثاء

كابير بتحدث مع شريكه ويقول ان ريديما تغيرت لم تعد مثلما كانت و نظرتها تغيرت و يحب ان يراقبها جيدا و ان يذهب و يعلم بما تفعله.فانش يقول و لكن متى استوقفتك،ريديما تلتفت لتجد ان الشال علق فى المسمار،فانش يقول انتى اعتدتى على القاء اللوم علي دائما صحيح و صحيح ان التمشيه مفيده و لكنك بحاجه للراحه،ريديما تقول و لكنى بخير،فانش يقول لا ان الطبيبه كانت واضحه و قالت بانك حاجه للراحه جيدا،ريديما تقول و لكن لماذا اصبحت تهتم بى فجا،فانش يقول انتى اخذتى نصيبى من الالم و لهذا من واجبى ان اهتم بكى،ريديما تقول و لهذا انا احاول ان اعرف من هو صاحب هذه القفازات و لكنى لا اجد منك محاوله

فانش بقول انا اهتم بعائلتى جيدا و انا اكثر شخص يريد ان يعرف من هذا الذى اقتحم منزلى و لهذا وكلت محقق خاص و قريبا سيصلوا له ووقتها سنعرفه و لن نرحمه و لهذا لا تقلق،فانش يذهب،فريديما تتسال لم هى فضوله للغايه لكى تعرف من هو.كابير يتصل بشريكه ويقول ان تلك ريدينا لن تهدأ ختى تعرف من هو صاحب القفازات الصفراء و لهذا لدى خطه،كابير يشرح الخطه لشريكه و يخبرها بان يقوم بها بحرص.فى وقت لاحق،تاتى ديسوزا للمخزن لترى الشخص صاحب القفازات الصفراء فتنصدم وتقول هذا انت،صاحب القفازات يمسك بديسوزا،فديسوزا تقرر بانها يحب ان تخبر ريديما بمن حاول قتلها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق