عميلة سرية

مسلسل عميلة سرية مخلص الحلقة 52 – الأحد

تبدأ الحلقه،بايشانى تخبر فانش بان ريديما اكيد خرجت ورائه لانه من يظل لحتى هذا الوقت فى المعبد،فانش يفكر بان ريديما لم تجد اى وسيله لراجينى فلماذا تاخرت هكذا هل حدث لها شئ.تاتى ريديما وهى حزينه للمنزل ففانش ينظر لها و يتجه لعندها و يسالها عم حدث و لم يديها مجروحه،ريديما تقول اخبرنى انت اولا لماذا يديك مجروح،فانش يتذكر عندما خبط الدولاب بيديه ويقول هذا لا يهم انا ضمد جرحى و هيا الان لكى اضمد يديكى،ريديما توقف فانش و تقول ان جروح الجسد تلتئم سريعا و لكن جروح القلب لا،فانش يقول انا اكثر شخص يعلم بهذا ريديما تفكر بانها رائت وجه فانش الحقيقى ولن تنخدع باهتمامه المزيف.

فى وقت لاحق،ريديما جالسه امام التمثال و تتوعد بانها ستنقذ راحينى وبانها ستكشف وجهه المجرم الحقيقى امام الجميع.فى وقت لاحق،فانش يتحدث مع شريكته و يخبرها رانها تعرف قصه راجينى كلها و انه لا يستطيع ان يخفى عنه شئ و لكن يجل ان تساعده و تحاول ان تبعد ريديما عن اكتشاف سر راجينى باى طريقه لانه لا يريد ان يكون هناك نقطه ضعف بينه و بين مخططاته ابدا،تاتى ريديما و تسمع كلام فانش فتتسال مع مين فانش يتحدث و مين ايضا يعرف بسر راجينى غير انغري،فانش يذهب

فريدبما تذهب لكى ترى مع من كان يتحدث فانش و لكنها لا تجد احدا و لكن ياتى احدا و يضع شئ على وجه ريديما و ياخذها للغرفه،ريديما تشيل الشئ الذى على وجهها فترى فانش امامها،فانش يقول انتى مازالتى تتجسى عليا الن ينتهى هذا الامر انتى اخطأتى و يجب ان تعاقبى على هذا،فانش يمسك بالسكين و يرميه نحو ريديما ولكنه لا يصيبها،فانش يقول لا تعتقدى انى اسأت التصويب انا افقط احذرك يجب ان تشعرى بالخوف الان انتى علمتى الكثير علمتى باشياء لم اكن ادع اى شخص بالمعرفه عنها اخشى ان يكون القبر الذى حفرته هو قبرا لكىاعتبرى ان هذه الغرفه حدود لكى لا تخرجى من هنا ابدا و الا العواقب ستكون و خيمه،ريدبما تقول ماذا ستفعل اذا خرجت عل ستفعل معى ما فعلته براحينى اليس بداخلك انسانيه هل ستاخذينى اسيره ايضا،فانش يضع يديه على فم ريديما ويقول لا تلفظى هذا الاسم هل فهمتى

ريديما تبعده عنها و تقول ساقوله دائما و انا لن اطيع كلام حيوان مثلك،فانش يصفق ويقول انتى شجاعه للغايه و انتى تعرفين انى احترم الشجعان كثيره و يجب ان نحتفل بشاجعتك هذه،فانش يجلب كوبين عصير و يعطى لريديما كوب و يخبرها بانه لم يضع اى سم،ريديما تختسى العصير و فانش ايضا،ففانيش يقول والان اذا كنتى تريدين الذهاب الان فاذهبى لن امنعك،ريدبما على وشك ان تذهب و لكن قدميها لا تتحرك،ريديما تقول ان قدمي تجمدت ماذا فعلت يا فانش هل وضعت شئ فى العصير،ريديما على وشك ان تقع و لمن فانش يمسك بها و يحملها و يضعها على السرير ويقول انت عنيده للغايه يا ريديما انتى احبرتينى على فعل هذا،ريديما تصرخ وتقول ماذا فعلت،فانش يقول ان ادويتى سكنت الجزء السفلى لديكى و لن تستطيع السير او الوقوف على قدميكى،ريديما تقول لماذا يا فانش لماذا

تابع أيضا  مسلسل عميلة سرية الحلقة 27 – يوم الأحد

فانش يقول و الان سارتاح من ملاحقتك لى و انتى ايضا سترتاحين هنا الم تقولى انى حيوان و شبطان و الشيطان يمكنه فعل اى شئ بعد قليلا ستغطى فى نوم عميق و ستخصلين على الرفاهيه و الراحه،فانش يذهب،فىيدبما تبكى و بعد ذلك تشعر بالنعاس و تنام.اريان يشكر القدير لانه استكاع ان ينقذ الشريحه،شاشنال تقول ان الجميع يريدون هذه الشريحه اين يمكننا ان نخفيها،اريان يقول يجب ان نخفيها فى حسابنا فى البنك،شاشنال تقول اجل هذا مكان جيد و لن يعلم احدا به.فى الصباح ريديما تستيقظ لتجد فانش امامها،فانش يقول صباح الخير،ريديما تحاول ان تجلس و لكنها لا تستكيع،ففانش على وشك ان يساعدها و لكنها توقفه و تخبره بانها لا تريد مساعدته،فانش يقول انت عنيده للغايه يا ريديما انا اعطيك جرعه صغيره و لكن اذا فعلتى ذلك وقتها ساعطيك مضاعف تلك الجرعة يجب ان تبتعدى عن عاداتك هذه ولا تكررى اخطاءك والان اشربى الشاى،فانش يذهب.

وريديما تفكر بانها تريد احدا يساعدها،فتفكر بكابير و تقرر ان تتصل به و لكن مابير لا يرد،فريدبما ترسل له رساله فيها ان راجينى على قيد الحياه،ريديما تسمع صوت احدا قادم فترمى الهاتف فى سله الملابس،تاتى ايشانى و تسخر من ريديما،تاتى الخادمه،فايشانى تخبرها بان تاخذ سله الملابس هذه و تضعها فى الغساله،فريديما تسمع هذا و تفكر كيف ستحصل على هاتفها الان.

فى وقت لاحق،كابير ينظر لهاتفه ليجد اتصال من ريديما،كابير يسمع رساله ريديما فينصدم و يستال كيف راجينى على قيد الحياه،كابير يتصل بريديما و لكنها لا ترد على الهاتف فيتصل مره اخرى لترد عليه انوبريا فيقول هل انتى رايتى راجينى بعينك،انوبريا تقول ماذا هل راجينى على قيد الحياه،كابير يسال انوبريا عم تفعله بهاتف ريديما فتخبره بانه عندما وجدته الخادمه اعطتها اياه،كابير يقول اذا اذهبى و اعطى الهاتف لريديما لكى اعرف القصه بالكامل يا امى.ريديما تنزل من على السرير و تزحف لحتى الباب لتاتى الخادمه و تعطى لريديما هاتفها و تساعدها لكى تجلس على السرير،ريدبما على وشك ان تتصل بكابير و لكن ياتى شخص مقنع من وراها و يضع على انفها منديل به مخدر.كابير يسال انوبريا اذا اعطت لريدبما الهاتف،فانوبريا تقول اجل جعلت الخادمه تعكيها الهاتف،كابير يقول اذا لماذا لم تتصل بي،انوبريا تقول اعتقد ان هذه كانت خدعه منها،كابير يقول لا يا امى كان يبدو صوتها خائف و انا اشعر بانها رائت راجينى ايضا و لكن لدى خطه اخرى.

فانش جالس بجانب راجينى و يتوعد بانه عندما تستعيد وعيها وقتها سيتواجهون و سينتهى فصلها بعد ذلك،الشهص المقنع يتصل بقانش،ففانش يقول انت رائع انا كنت متاكده ان ريديما ستحاول ان تتواصل مع احد و لهذا جعلت تراقبينها.فى وقت لاحق،ريدبنا تستعيد و عيها فتجد ان قديمها تتحرك و تجد ايضا ان هاتفها فى كوب الماء فتنصدم و تفكر بان اكيد فانش من فعل هذا،تاتى رساله لريديما من اسفل الباب به ان كابير سينتظرها عند المسبح بعد ساعه،ريديما تشكر القدير و تفكر لان اكيد مابير سمع رسالتها.

تابع أيضا  مسلسل عميلة سرية ملخص الحلقة 8 – الثلاثاء

فى وقت لاحق،ريديما واقفه بجانب المسبح لياتى احدا من وراها فتقول كا…ليطلع فانش،فانش يقول اسم من الذى يبدا بحرف كا،ريدبما تقول لا احدا انا كنت ساقول من هناك فقط،فانش يقول حسنا الان يجب ان تكونى ممنونه انك خرجتى من الغرفه اليوم،ريديما تقول اجل،ريديما ترى كابير مختبئ فتقول ان شخص خطير للغايه يا فانش انت تاسير فتاه كل هذا الوقت،مابير يسمع هذا فيفكر بان ريديما ترسل له رساله مشفره فيه ان راجينى على قيد الحياه،ريديما تقول و لكنى اوعدك بانى ساحرر راجينى،فانش بقول اذا انتى تقولين بانك ستنتزعيها منى،ريديما تقول اجل سانقذها منك وانا و اثقه من هذا،فانش يقول ان الثقه جيد و لكن الضغط لا و انتى لستى قادره على تحمل هذا العبئ،فانش يذهب،فريديما تفكر بانهم سيروا اذا كانت ستنجح ام لا.فى وقت لاحق،انوبريا تقول بعد ما تحديت ريدبما فانش انا واثقه بانه سيفعل اى شئ لكى لا يجعلها تخرج من المنزل،كابير يقول اذا يجب عليكى ان تساعديها يا يوما يجب ان تتذكرى ان ريديما عى من تساعدنا الان لكى نعثر على راجينى،انوبريا تقول و افترض اننا وجدنا راجينى وقتها ماذا،كابير يقول انتى تعرفين الاجابه يا امى و الان ساذهب قبل ان ياتى احدا،كابير يذهب.

فى وقت لاحق ،ريديما و فانش نائمين،فريديما تسمع بكاء احد فتنظر ليتضح انها راجينى،راجينى تخبر ريديما بان تنقذها و الا تدعهم يقتلوها،ريدبما تقول لا تقلقى يا راجينى…راجينى تختفى فريدبما تبكى و لكنها تمسح دموعها و تتوعد بانها ستنقذ راجينى باى طريقه و يجب الا تهدر اى وقت.فى وقت لاحق،ريديما تحاول الخروج و لكنها تحد الباب نغلق فتحاول ان تفتحه و لكنه لا يفتح لنجد الشهص المقنع يراقب ريديما،ريديما تقرر ان فى الصباح ستحاول ان تنقذ راجينى.فى الصباح،فانش يطلب من ريديما ان تساعده و بالفعل ريدبما تساعده،ففانش يساله كيف يبدو اليوم،فتقول تبدو مثل العاده،فانش يقول كيف ان اليوم مميز للغايه لى اليوم يوم الثأر و اليوم سينتهى فصل راجينى للابد ووقتها سيبدوء لدايه جديده معا الم يخبرها ان بامكانه قتل اى احد من اجل عائلته،

ريديما تفول هذا الفرق بينى و بينك انا بامكانى ان افعل اى شئ من احل انقاذ شخص برئ،فانش يقول ان افكارنا متضاده و العلم يقول ان المضادين دائما ينجذبوا لبعض،فانش يمسك بيد ريديما و يجعلها تطعم الحليب بسكر و يذهب،فريديما تلحق به،ريديما تلاحظ ان فانش يخبر شئ لايشانى،فانش يءهب،فايشانى تغلق الباب بالقفل الحديد و تنظر لريديما و تبتسم بخبث،ياتى اتصال لايشانى فايشانى ترد على الهاتف فريدبما ترى ذلك و تفكر بان ايشانى لم توفر اى مجهود و لكن خطتها كانت جاهزه من قبل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق