عميلة سرية

مسلسل عميلة سرية الحلقة 57 – حلقة الأحد

تبدأ الحلقة بكابير يقول سيد فانش راى سنغانيا انت تحت رهن الاعتقال،كابير على وشك ان يضع الاصفاد على يد فانش و لكن انوبريا توقفه و تخبره بان ابنها فانش برئ،كابير يقول انا اعلم انك ام و لكن لا يجب ان تقفى امام العداله،كابير على وشك ان يبعد انوبريا و لكن فانش يمسك بيده ويقول انت اتيت الى اعتقال انا و لهذا وجه كلامك لى اذا فعل اى احد شئ لعائلتى وقتها لن يكون هناك اسوء منى،فانش يخبر انوبريا بان تبتعد فانوبريا تبتعد و كابير يضع الاصفاد فى يد فانش، كابير يقول لن يتصلح اى شئ فى حياتك بعد الان يا فانش هناك الكثير من الحسابات التى اريد ان اصفيها معك،  فانش يركب سياره الشرطه و كابير ايضا و يذهبون،انوبريا تمثل انها تبكى و لكن بعد ذلك تضحك و تقول ان دمار فانش سيبتدأ لان كابير سيفعل معه شئ لم يتخيله..

ريديما تصل للقصر و لكنها ترى فانش فى سياره الشرطه فتنصدم و تتسال كيف قبضت الشرطه على فانش،ريديما تبحث عن سياره لكى تلحق بهم.فانش و كابير فى سياره الشرطه،فكابير يخبر ميشرا ان يتجه يسرا،ميشرا يقول و لكن مركز الشرطه فى اليمين يا سيدى،كابير يقول استمع لى،كابير ينظر لفانش ويقول استعد لانك ستخوض اكبر مغامره فى حياتك،كابير يخرج عصمه العين و يضعها لفانش،ففانش يقول الشخص الذى حياته عباره عن مغامرات تحدث معه افضل من هذا،كابير يضحك ويقول هذه الحياه و ليست الموت ان اليوم اهم يوم فى حياتى.انوبريا ترى ريديما تتجه نحو السياره فتضربها بالنار و لكنها لا تصيبخا،ريديما تركب السياره و تذهب،فانوبريا تتوتر و تحاول ان تتصل بكابير و لكنها لا تستطيع بسبب الارسال الضعيف.

كابير و فانش يصلون للوادى،فكابير يشيل العصبه من على عين فانش و يقول هل صدمت،فانش يقول الذى يصدم هو الذى يجهل مدى انحدار عدوه و لكنى كنت اعلم انك ستتصرف تصرف طفولى بان تحضرنى الى هنا لكى تقتلنى،كابير يقول لديك حق هذا تصرف طفولى و لكنى اذا قتلت فلن يكون هذا ممتع انا جلبت الى هنا لكى احررك صعقت صحيح انا اعلم بانه اذا جمعت شهود و ادله كثيرا فسياىت فريق المحامين بتوعك و يخرجون خلال اشهر و سينتهى الامر و لكن هذا مستحيل انا لن ادعك تنتصر هذه المره انا فقط من سانتصر انا اردت ان اراك فى الاصفاد وقد فعلت و دفنت غرورك تحت قدمى و هذا ما اريده و لهذا بامكانك الذهاب انت حر،فانش يذهب،فكابير يخرج المسدس و يوجه نحو فانش و يفكر بانه سيحرر فانش و لكن ليس من قيده بلا من الحياه،كابير يطلق النار و لكن فانش يبتعد فلا تاتى فيه

فانش يقول كنت اعلم انك ستقوم بهذا لانك لا تطيق ان ابق على قيد الحياه و اذا كنت اطلقت الرصاس من الامام لم تكن سيتم احتساب هذه المهمه مداهمه و كان وقتها ستخسر وظيفتك ولهذا اخبرتنى ان اذهب لكى تضربنى من الخلف و يظهر هذا بانها مداهمه ولهذا اذا كنت تملك الشجاعه فاطلق على النار من الامام لان من يطلق من الخلف يطلقون عليه جبان ولهذا كن رجلا و اطلق،  كابير على وشك ان يضرب النار و لكن فانش يضربه و يتعاركون مع بعض،فى نفس الوقت،ريديما فى السياره و تدعى الا يحدث اى شئ لفانش لانه برئ وهى ستنقذه باى طريقه. فانش و كابير يتعاركون،فكابير يرمى بعض التراب على فانش و يمسك بالمسدس و يوجه على فانش،كابير يفول امنيتك هى تلقى رصاصه فى القلب صحيح و انا ساحقق لك هذا،فانش يضح ويقول القلب و العقل و القوه هم اكبر شئ فى الحياه و لكن يجب ان اعترف بانك اقتربت منى كثير هذه المره ووضعت الاصفاد فى يدي ايضا و لكن ليس هناك اى عدو جدير بهزيمتى ذوي فقط هم من يخدعونى و هناك احدا من ذوي خدعنى و لهذا وصلنا الى هنا كما حلمت

تابع أيضا  مسلسل عميلة سرية الحلقة 29 – يوم الثلاثاء

فانش يتراجع للوراء ويقول و لكنى مازالت فانش راي سنغانيا و الموت يصلنى قبل ان يقترب منى و انا لن ادع رصاصه شخص جبان ان تاخذ حياتى انا من صنعت حياتى بنفسى يا كابير و انا من اقرر ماذا سيحدث مستقبلا،فانش يظل يتراجع للوراء،لتاتى ريديما و تخبر فانش بان يستمع لها،فانش يقول كان لديه حق الشخص الذى قال ان الحب ليس سهلا هو طريق من النار و يجب ان نمشى عليه ولقد اغرقتينى بنيران خدعك يا ريديما،شال ريديما يطير على فانش،ففانش يشيله ويقول انا ساموت فداء لحبك يا ريديما،  ريدبما تقترب من فانش و لكنه يقع من على الوادى،  فريديما تصرخ باسمه و تحاول ان تقع مثله و لكن كابير يمسك بها،ريديما تنهار و تبكى و تتذكر ذكرياتها مع فانش و تصرخ و تقول كيف سمحت حدث هذا يا قدير كيف تتسال لم حدث هذا مع فانش وهو لم يفعل اى شئ سئ

ريديما على وشك ان تقع و لكن كابير يمسكها،فريديما تبعده و تصربه و تخبره بانه السبب فى موت حبيبها فانش، ريديما تجد منديل فانش على الارض فتمسكه و تذهب وهى تبكى و تتذكر لحظاتها مع فانش. الجده و الجميع يصلوا للمنزل ليجدوا النور مطفا،فالجده تقول اشعر بان هناك شئ غريب اشعر بالخوف ايم ريديما و فانش،انغري يفتح الانوار،ليجدوا انوبريا جالسه وهى لابسه السارى الابيض و تبكى،فالجده تقترب لتجد صوره فانش وعليها الورود فتصرخ باسم فانش و تنهار فى البكاء و انغري ينهار على الارض و ينظر للصورة و يبكى. ريديما تصل للقصر و تتسال عم ستخبره للعائلن و عم ستخبره للجده،  تاتى ايشانى و تمسك بيد ريديما و تدخلها للمنزل فالجده تقول كيف حدث هذا يا ريديما انا كنت واثقه انه لن يحدث شئ لفانش و انتى موجوده انا اريد حفيدى يا ريديما ارجعى لى حفيدي

تابع أيضا  مسلسل عميلة سرية مخلص الحلقة 36 – الخميس

ريديما تبكى و تعانق الجده،انوبريا تقول ماذا كنت ستفعل يا امى لقد اتوا بعض المجرمين الى المنزل و حاربتهم انا و فانش و لكنهم هربوا و لكن فانش لحق بهم و سيارته خرجت عن السيطره ووقع فى الوادى و مات و عندما اخبرت الشرطه سيا بهذا هرعت للذهاب و لكنها وقعت من على السلم وهى الان فى المشفى و حالتها حرجه ايضا ان كل شئ تدمر فى يوم لا ادرى من اصابنا بالحسد،ريديما تنظر لانوبريا و تتسال لم تكذب،ايشانى تسال انغري اذا كان يعلم باى شئ و تساله لماذا لم ينقذ فانش كما كان يفعل ان اخيه مات وهو لم يفعل شئ،انغري ينظر للصوره و يبكى، الجده تتسال لم حدث هذا مع حفيدها هو كان يهتم بعائلته كثير و كان درع حماية للجميع لم حدث هذا معه ما حدث ليس عادلا.

فى وقت لاحق،ريديما تسال انوبريا لماذا كذبت على الجميع و لم تخبرهم بالحقيقه،انوبريا تقول ماذا ساخبرهم ان الشرطه اعتقلت فانش بتهمه قتل راجينى وعندما حاول الهرب تم قتله،ريديما تقول فانش لم يقتل راجينى و الحقيقه ستظهر قريبا،انوبريا تقول حسنا اخبريهم ان فانش لديه مكانه عاليه عند الجميع هل تريدين ان يتذكروه كمجرم ام كحفيد للعائله و كان حنون على الجميع افعلى ما تريه صحيح،انوبريا تذهب،فريديما تبكى و تفكر بانها لا يجب ان تخبر الحقيقه للجميع.فى وقت لاحق،ريديما تدخل لغرفتها و تتذكر فانش و تكسر الاغراض و تمسك ببدله فانش و تعانقها و تبكى، تاتى ايشانى و تضع شال على وجه ريديما وعلى وشك ان تقتله بالسكين و لكن تاتى الجده و تضرب ايشانى

ايشانى تقول انا كنت اريد ان احقق العداله لاخى يا جدتى تلك الفتاه اكيد هى السبب فى موت اخى،الجده تقول الم تسمع كلام انوبريا هو مات فى حادث يا ايشانى و لا احدا يمكنه السيطره على الحوادث ان فانش ضحى بحياته من اجلنا و انتى تريدين قتل زوجته لا يجب ان تقومى بمثل هذا التصرف ابدا،الجده تاخذ ايشانى و تذهب.فى وقت لاحق،ياتى كابير للمنزل و معه ميشرا،فانوبريا تقول استدعيته لكى اعرف ماذا حدث لجثه فانش،كابير يقول لقد جعلت ظباطى يقومون بتمشيط الوادى ولكننا لم نجد جثه فانش و هذا ليس بالامر الجليل لان ممكن هناك حيوان برئ…ابجده تسمع هذا و تنصدم فالجنيع ياخذوها لغرفتها تاتى ريديما و تمسك بيد كابير و تخبره بان يذهب من هنا وانها تعلم انه اعتقل فانش لانها تحبه،كابير يقول لقد انتهى فصل فانش يا ريديما و اذا كنتى تريدين بامكانك الرجوع الى،ريديما تقول لست ريديما بلا ريديما فانش راى سنغانيا .. نهاية حلقة الأحد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق