عميلة سرية

مسلسل عميلة سرية مخلص الحلقة 58 – الاثنين

تبدأ الحلقة بريديما تخبر كابير بانه السبب فى قتل فانش،كابير يقول انتى تعلمين انه مجرم يا ريديما و انه قتل راجينى و ساعته كانت بالقرب من جثتها ايضا،ريديما تتذكر عندما اخذت الساعه من فانش وتقول انت اخطات هذه الساعه انا اخذتها منه لكى اصلحها هو لم يقتل راجينى حتى انا كنت هناك،كابير يقول اذا وماذا عن الفديو الذى يتضح فيه انه يوجه المسدس نحو راجينى انا اعطيت فانش فرصه اخرى لكى يقف امام العداله ولكى يقول كل الحقيقه و لكنه هرب مننا و رمى نفسه من فوق التل هذا ليس ذنبى يا ريديما ان قصه فانش انتهت و اذا ارداتى بامكانك ان ترجعى لى،ريديما تقول انا ريديما فامش راى سنغانيا زوجته و ارملته ايضا و ساظل هكذا والان لا اريد ان ارى وجهك مره اخرى انت اصبحت ميت بالنسبه لي

ريديما تغلق الباب فى وجه كابير و تذهب،فميشرا يسال كابير لماذا بالغت ريديما فى ردة فعلها،كابير يقول ان الم القلب عميق للغايه يا ميشرا و انا عرفت هذا الالم عندما تركتنى،ميشرا يقول و لكن هناك شئ خاطئ يا سيدى نحن لم نجد جثه فانش لحتى الان.تظهر جثه فانش على الارض و ياتى احدا و يرى نبض فانش ليعلم بانه مات. فى تفس الوقت كابير يقول ان الغابه ليست بها اى حيوانات و لكن من الجيد انهم لم يجدوها لكى تنتهى قصته،فى تفس الوقت ذلك الشخص ياخذ محفظه فانش و يحرق جثته. كابير ينظر الى لافته القصر ويقول قريبا هذا القصر سيكون باسمى انا كابير. يلتفت ذلك الشخص ليتضح انه شبه فانش ويقول ان الحظ الجيد ينتقل للانسان مره واحده فى الحياه و قد حان وقتى.

بعد مرور ١٣ يوما،ريديما تنظر لصوره فانش وتقول بانه مر ١٣ يوما و يقال ان فى اليوم ١٤ ينتهى الحزن و لكنها لا تعتقد بانها ستسطيع تحطيم علاقتها مع الحزن ابدا، ريديما تضع الورود حول صوره فانش و تذهب فياتى احدا و ياخذ عقد زواجها.كابير يتحدث مع انوبريا و يخبرها بان حان الوقت لحركتهم الاخيره التى ستجلب لهم السعاده فقط. ريديما تبحث عن عقد زواجها فتجد احدا ستجه نحو المخزن فتلحق به،لنرى ايشانى ماسكه العقد و المقص وتقول اذا لم تخبرينى بالحقيقه يا ريديما ساقطع هذا العقد،ريديما تقول ارجوكى لا تفعلى شئ لخ سافعل اى شئ تقوليه،ايشانى تقول اخبرينى بحقيقه قتل اخى انا اعلم ان القصه التى قولتوها زائفه انا اريد معرفه الحقيقه الان،اريان يقول نحن نعلم ان تلك القصه زائفه بقدر حبك لاخى فانش،ريديما تقول ليس لديكم اى دهل بعلاقتى انا و فانش،ريديما تاخذ العقد و تذهب.يظهر فيهان وهو يظهر للكمبيوتر و يشرب القهوه ويقول انا مميز للغايه

تابع أيضا  مسلسل عميلة سرية مخلص الحلقة 19 – الثلاثاء

فيهان ينظر للكمبيوتر مره اخرى لتظهر له حسابات فانش فى البنك لينصدم بكميه الما التى فى حساب فانش فيقول ان ذلك الرجل كنز انا علمت انى مميز عندما وجدت محفظته ان المتعه ستبدأ الان، فيهان ينظر لصوره العائله و بعد ذلك ينظر لصوره ريديما ويقول هذه اجمل واحده فى العائله وهى ريديما فانش راى سنغانيا زوجته،فيهان يشكر القدير لمنحه الكثير الان. فى وقت لاحق،انوبريا تجهز الملابس لكى تتبرع للاطفال الفقراء،ياتى طرد لانوبريا فريديما تستمله و تفتح لتجد بعض الملابس،انوبريا ترى الملابس و تنصدم و تبكى،ريديما تقول هذه كانت لابنك صحيح،انوبريا تقول اجل،ريديما تجد رساله مع الملابس رساله من راغاف خاطف ابنها و الذى رمى ابنها فى النهر من غضبه و لكن القدير عاقبه بمرض السرطان و لهذا هو ارسل لها هذه الملابس لكى يحصل على الغفران قبل موته،انوبريا تبكى و تتسال عم فعلته فى حياتها لكى يحصل اولادها على هذا و اذا كان القدير يريد ان يعاقبها فيعاقبها هى وليست اطفالها،انوبريا تعتذر من ريديما اذا اساءت لها فى يوم

فريديما تخبرها بانها ليست مضايقه منها و ان كل شئ سيكون على ما يرام،الجده تاخذ انوبريا و يذهبوا.الجرس يرن فريديما تنظر للباب ليطلع كابير،ريديما تقول الم اخبرك بانى لا اريد رويتك و الان اذهب،كابير يقول انا ساءهب و للابد ايضا لقد تم نقلى لمكان اخر و لهذا اتيت لكى اعتذر منكم قبل ذهابى،تاتى ايشانى و الجميع،فكابير يعتذر منهم على ما خسروه،ايشانى تقول حسنا انت اعتذرت اذا اذهب الان،كابير على وشك الذهاب و لكنه يرى ملابس ابن انوبريا و ينصدم و يقول لمن هذه الملابس،انوبريا تقول هذه لابنى ما دخلك انت،كابير يقول لانهم لى،الجميع يسمع هذا و ينصدم ،انوبريا تقول لا هذه الملابس لابنى انا،كابير يقول هذا يعنى انك امى،انوبريا تقول ما هذه الهراء،كابير يقول صدقونى ان هذه الملابس لى و كنت ارتديها وانا فى الخامسه من عمرى و كنت ذاهب للمدرسه و قتها و لكن تم اختطافى و اذا كنتى لا تصدقينى فانظر على لياقه هذا القميص مكتوب اول حرف من اسمى،الجميع يروا حرف ك و ينصدموا

تابع أيضا  مسلسل عميلة سرية مخلص الحلقة 15 – الأربعاء

ايشانى تقول و لكن الخاطف رمى ابنها فى النهر و اعتقد انه لم ينجئ،كابير يقول لديكى حق ان هذا الخاطف رمانى فى النهر و كنت على وشك الموت و لكن لحسن حظى وجدنى الشرطى و بحث عن والدى و لكنه لم يجد شئ و لهذا قرر ان يربينى وانا اصبحت ظابط شرطه بسببه الان،انوبريا تبكى وتقول اذا انت ابنى كابير،انوبريا تعانق كابير،فكابير يقول انا كنت وقتها صغير ولك اتذكر شكل وجهك و لكنى اتذكر حب الام،كابير يعانق انوبريا مره اخرى،فانوبريا تخبره بان تمثيله رائع ،كابير انا كنت على وشك ترك المدينه و لكن لحسن حظى ان علمت انك والدتى و لهذا يجب ان تاتى معى،انوبريا على وشك الذهاب هى و كابير و لكن الجده توقفهم وتقول ان انوبريا من هذه العائله و اذا كان كابير سيبق هنا ام لا الذى سيقرر هى ريديما لانه زوجه فانش و لها الحق فى اتخاذ القرار،الجميع ينظر لريديما،فكابير و انوبريا يفكروا بانه اذا رفضت ريديما وقتها ستنتهى لعبتهم،ريديما تقول حسنا يمكنك البقاء،الجميع يذهب،فكابير و انوبريا يضحكون بخبث.

ريديما فى الغرفه و تنظر من الشرفه و تتذكر عندما اخبرها فانش بانها يتمنى ان يستطيع ان يرجع ابن والدته لها و كان وقتها سعتبره شريكه و كان سيحبه مثل سيا و ايشانى لانه كان سيكون اخيه هو يتمنى ان يجدها و يرجع لوالدته، ريديما تقول لقد تحققت امنيتك يا فانش و اتمنى ان تكون سعيد اينما كنت.ياتى كابير،فريديما تساله لم اتى الى هنا،كابير يقول لم اعتقد بانك ستدعينى ابق هنا،ريديما تقول انا فعلت هذا من اجل امى فقط و لا تعتقد بانى سامحتك انا مازالت اكرهك لانك السبب فى قتل زوجى فانش،ريديما تخبر كابير ان يخرج و الا ستطرده،كابير يقول لماذا لماذا تفعلين هذا انا مثل فانش الان ابن هذه العائله،ريديما تضحك وتقول مثل فانش انت لا يمكنك حتى الاقتراب منه حتى بعد ٧ سنوات حتى،كابير يقول حسنا سنرى،ريديما تقول ماذا قولت،كابير يقول اقصد ان الوقت سيريكى نواياى الحسنه،كابير يذنب،فريديما تفكر اذا اخطات فى جعل كابير يبق هنا.فى نفس الوقت فيهان يقول بانه لديه مهم كبيره الان وهى التحول من فيهان الى فانش،فيهان ينظر لصوره ريديما ويقول انا ساتى بدون اصدار اى ضجة . نهاية الحلقة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق