مسلسل الرابطة

مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 42 – الأربعاء

تبدأ الحلقة وكالياني تسمع مالهار يتحدث مع بوار ويخبره بأنه يحتاج إلى إلقاء اللوم على أنوبريا لإجراء اختبار مصل الدم وتعتقد كالياني أن مالهار سيلقي اللوم على انوبريا فى شيء ما وبعد ذلك يقوم باختبار مصل الحقيقة وتتسأل أنوبريا لماذا لم يغادر رجال الشرطة الغرفة بعد ذلك يخرجون مع مالهار ويغادرون وأنوبريا تتلقى مكالمة كالياني وتسألها ماذا فعل مالهار معها؟ وتطلب كالياني منها أن تقابلها في موقف السيارات وتقول إن مالهار يخطط لشيء ضدك ويطلب مالهار من المفتش تسليمه إلى مقر الشرطة وبعد ذلك يأخذ كالياني لتلتقي بعمتى ويستفسر بوار عما إذا كان سيعمل ذلك بشكل جيد

ويقول مالهار إن انوبريا لا تفعل شيء جيد من خلال إخفاء الحقيقة ويقول إنه في حالة عدم وجود فرصة أن سامبدا و اتارف على قيد الحياة فإنه لن يزيدهم أنوبريا تخرج وتقول لاهيليا أنها ستلتقي بأخصائي القروض النقدية مرة واحدة واهيليا تقول إنه ليس مطلوبًا لأنه مستعد لتقديم لنا مقدمًا وتطلب منها أن تكون في المنزل وأنوبريا تصطدم بها وتسقط جزء من كتبها من الحقيبة واهيليا تسألها لمن هذه الكتب؟ وتقول أنوبريا انها كتب غودافري وغودافري تأتي هناك وتطلب منها اهيليا عدم الاحتفاظ بكتبها في حقيبة أخرى وتلتقي كالياني بـ انوبريا وتخبرها أن مالها يخطط لاتهامها بشيء لانه يريد إجراء اختبار مصل الحقيقة عليها وتقول لها ان ينتظروا حتى يعلموا بمخططه وتسأل كالياني انوبريا اذا استعدت للاختبار

وتقول أنوبريا إنها لا تستطيع تحمل سوى توتر واحد في كل مرة ويقول أحد الطلاب إنهم يتحدثون مثل العشاق وتسأله كالياني عما إذا كان يشعر بالغيرة وتطلب منه الجلوس معهم وتقول سيتحدثوا الأصدقاء الثلاثة وتجعله يسقط وتقول إنني ذكية جدًا وتطلب منه ألا يبالغ في الذكاء وأنوبريا تطلب من كالياني ألا تتجادل وتأتي المعلمة وتقول إن كلاكما لم يكونا هنا بالامس وكالياني تقول آسفة وتقول إنها حصلت على كل الملاحظات وتسأل المعلمة أنوبريا عن سلالة المغول وتسألها عما إذا كانت تعرف اسم أباطرة المغول وانوبريا تتوتر ولا تقول شيء والمعلمه تسخر منها وتتذكر أنوبريا أن كالياني كانت تحفظها الأسماء وتخبر المعلمه بجميع أسماء الإمبراطور المغولي وتخبر كالياني المعلمه بأن انوبريا قد قبلت في الكلية لتصبح مستقلة وأن انوبريا هي الأفضل في العمل

في المطبخ تخبر بالافي فيفيك أنها أنقذت ابارنا من مالهار وكان لديها كل مجوهراتها ويقول فيفيك إنه كان خطئي أن أثق بك ويقول إنني أخبرت مقرض المال أنني سأمنحه نصف المنزل لكن يبدو أن الأمر انتهى ويقول الآن أن مقرض المال يطلب مني إعادة 2500 روبية من المال وتقول بالافي على الأقل أن لدي هذه المجوهرات ولا يمكنك حتى أن تفعلها ويأتي مقرض المال ويسأل عن ماله ويفتح فيفيك صناديق المجوهرات ويطلب منه الاحتفاظ بها ومقرض المال يقول إنه أقل من العمولة التي أعطيتها لك وتطلب منه بالافي أن يعطيهم بعض الوقت ويتلقى مقرض المال مكالمة ويقول إنه يريد كليه نوع الدم بها A + من أجل امي وتعتقد بالافي أن هذه فصيلة دم أنوبريا وتعتقد أنها وجدت الحل تتذكر كالياني كلام مالهار بأنه يجب عليه اتهام أنوبريا واعتقالها لاختبار مصل الحقيقة

غودافري تتصل ب انوبريا وتخبرها ان عمتي ابارنا ذهبت إلى سوق امروتنجار وتقول كالياني إن ابارنا ستتصل بسامبدا بالتأكيد لكنها لم تستطع الاتصال بها من الخط الارضي بالمنزل فستذهب لهاتف عمومي وتطلب منها أنوبريا البقاء في الكلية وهى ستذهب. تتحدث ابارنا إلى سامبدا عبر الهاتف العمومي وتحاول إقناعها بالعودة إلى مالهار لكن سامبدا تقول إنها لن تعود إلى مالهار أبدًا وتُنهي المكالمة وتذهب ابارنا من هناك وتذهب انوبريا إلى الهاتف العمومي وتعيد الاتصال وتسألها سامبدا عن سبب اتصالها بها كثيرا وتقول لها إنها سعيدة جدًا مع اتارف في مومباي ولن تعود أبدًا وأنوبريا تنصدم وتنهي سامبدا المكالمة وتطلب انوبريا من الرجل الذي يمسك الهاتف العمومي ان يعطيها رقم الفاتورة والرجل يوافق

وتقول كالياني إنه إذا كانت سامبدا على قيد الحياة فسيجدها مالهار وستنتهي شكوكه إلى الأبد ويأتي المدير مع الشرطي ويقول إن الشرطة تشك في أن الطلاب يستخدمون شيئًا خاطئًا ويطلب منهم ترك حقائبهم ويخرج الضابط ويسأل لمن هذه الحقيبة؟ وتعتقد كالياني أن هذه حقيبة أنوبريا والطالب يقول هذه الحقيبة لعمتي وتقول كالياني إنها صديقتي ويقول الضابط أننا وجدنا علبة سجائر في حقيبتها وتقول كالياني إن السجائر غير مسموح بها لكنها ليست جريمة ويقول الضابط أن هذه سجائر غير قانونية تصنعها شركة محلية ومالهار متصل بالشرطي عبر السماعات ويطلب منه أن يخبرهم بأنهم سيجرون الاختبار في المنزل ويقول إنه ليس لديه طريقة أخرى لمعرفة ما إذا كانت سامبدا على قيد الحياة ام لا ويفكر في كلام ابارنا ويعتقد أن انوبريا كسرت السي دي وتحصل انوبريا على رقم سامبدا وتفكر في إبلاغ مالهار

تابع أيضا  مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 40 – الاثنين

ومالهار يعتقد ان الحقيقة ستظهر اليوم وستنتهي لعبة الكذب الشرطي يسأل أين أنوبريا؟ وتفكر كالياني في منع أنوبريا من الوصول إلى الكلية تعتقد أنوبريا أن تذهب إلى مالهار مع كالياني وتظهر له الفاتورة التي تشير إلى وجود رقم سامبدا تتحدث كالياني إلى الشرطي بوار وتخبره أنها سمعته هو ومالهار وهم يتحدثوا ويخططون لاعتقال أنوبريا ويقول الشرطي أننا حصلنا على الأخبار التي…. وتسأله كالياني لماذا تفعل هذا وتقول أنه إذا تم القبض على امي فإن اهيليا ستعرف وسينتهي حلمها بالدراسة وتخبره أنها ستأخذ أنوبريا للاختبار بنفسها وتطلب منه ألا يعتقلها ويقول الشرطي إنه يجب أن يعتقلها كما قال مالهار ويقول أحد الطلاب أنهم لا يعرفوا ما تفعله الخالة بما في ذلك تدخين السجائر وكالياني تضربه وتقول أن أنوبريا بريئة ويخبرها المدير أنه سيتخذ إجراءات صارمة ضدها وسيتحدث مع عائلتها وكالياني مصدومه

وتعتقد أن كل شيء قد انتهى والآن ستعرف اهيليا ذلك ولا تستطيع امي أن تدرس أكثر الان اهيليا توزع الساري على نساء القرية وتطلب منهم إرسال نساء أخري أيضًا وتقول امرأة لماذا لم تقدم الساري في حفل التسمية الخاص بموكش وتقول اهيليا أنها لم تقدم الساري في ذلك اليوم لأنها لم تكن تعرف من هو والد الطفل ويسمعها مالهار واهيليا تعطيهم الحلوى وتحاول تحريض مالهار على الطفل وتخبر النساء أن ملامح وجه مالهار لا تتطابق مع الطفل ويجلب مالهار موكش إلى هناك ويرمي القطع النقدية على اهيليا ويقول أن موكش اعجب بدرامتك كثيرا واهيليا تسأله كيف تجرؤ؟ ومالهار يقول إنني أشعر بالشفقة عليكم لانكم ترون أنوفنا ولكن ليس حبنا ويقول أن عيون اهيليا ضعيفة لدرجة أنها لم تستطع أن ترى أن موكش سعيد به واهيليا تغضب ويأخذ مالهار موكش إلى الداخل ويطلب منه تقوية قلبه ويقول أننا سوف ننتقم من والدتك ويقول إنني أعلم أنني أخطأت مع عمتي لكن هذه هي الطريقة الوحيدة بالنسبة لي

ويأتي الخادم ويقول إن مدير الكلية جاء مع الشرطيين ويأتي المدير هناك ويخبر مالهار أنه تم القبض على الجاني وتظهر كالياني ويديها مقيدة وتتذكر كالياني أنها تحملت اللوم على نفسها بأنها وضعت السجائر في حقيبة أنوبريا ويغضب مالهار ويقول الشرطي بوار له اننا لم نستطع فعل شيء لان كالياني أخذت اللوم على نفسها وعمتى لم تكن فى الكلية ويقول مدير الكلية إنه قام بإضفاء الطابع الريفي على كالياني من الكلية وتعتقد كالياني أنها أنقذت أنوبريا وتصفعها ابارنا كثيرا وتسألها هل تدخن السجائر وتقول انها ستعطي هذه القيم لحفيدى وتخبر مالهار أن هذه الفتاة لا تستحق رعاية موكش وتنظر كالياني إلى مالهار واهيليا تقول له اى نوع من الشرطة انت لا تستطيع السيطرة على زوجته الأولى والآن زوجته الثانية ويقول إنه عار عليهم ومالهار يغضب وتفكر كالياني إذا كانت ابارنا هنا فأين امي بالافي وفيفك يأخذان أنوبريا في السيارة

وتتذكر عندما خططت مع فيفيك لأخذ كلية أنوبريا لوالدة مقرض المال ويرونها على الطريق تخبرهم أنوبريا أن سامبدا على قيد الحياة وأنها في مومباي وتقول بالافي إن اتارف يجب أن يكون على قيد الحياة أيضًا وتُظهر أنوبريا الفاتورة برقمها وتخبرها أنها ستبلغ مالهار عن سامبدا وبعد ذلك سيتفهم أن كالياني بريئة وتأخذ بالافي الفاتورة من يدها وتقول إنه إذا أبلغت مالهار فستسمع ابارنا وستخبر سامبدا ثم يهربون مرة أخرى وتقول إننا ذاهبون إلى مومباي للقيام ببعض الأعمال وتطلب منها ان تأتي معهم وتخبرها أنهم سيذهبون إلى مومباي ويحضرون سامبدا وتقول أنوبريا إنها ستبلغ كالياني أولاً لانها في الكلية وتطلب منها بالافي أن لا تدمر حياة كالياني مرة أخرى وتنظر انوبريا لها وتقول إذا أخبرت كالياني بهذا فستخبر مالهار وإذا لم نتمكن من تحديد موقع سامبدا فسوف يلوم مالهار كلاكما وتقول إنها تكره كالياني لكنها لا تستطيع ان ترى مالهار يزعجها وتطلب منها بالافي أن تخبرها عندما تجد سامبدا وأنوبريا تسألها لماذا تريدين مساعدتي؟

تابع أيضا  مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 39 – حلقة الأحد

وتقول بالافي أننا عائلة وأريد أن أعلم اتارف درسًا وأنوبريا توافق .. وينتهي الفلاش باك وتعتقد أنوبريا أن كل شيء سيحدث كما فكروا وتعتقد بالافي أن كالياني لا تعرف أن أنوبريا ستذهب معنا للتبرع بكليتها تتمني كالياني ألا تكون انوبريا في أي مشكلة ويأتي مالهار لها ويطلب منها أن تدخن ويقول إنك قلت أمام الجميع أنك تدخني وأفسدت احترامي ويطلب منها أن تدخن السيجارة ويبدأ العد التنازلي ويقول إذا لم تفعلى ذلك فستتم معاقبة عمتي أيضًا وستكونى المسؤولة عن ذلك وكالياني تشعل الولاعة وتقول إنها لا تستطيع أن تشربه أمام موكش وتقول إنها ستخرج وتدخن وتخرج ومالهار يسأل موكش ماذا حدث؟ ويخرج من الغرفة ويرى الدخان بالقرب منها ويسألها لماذا دخنتي كما طلبت منك وتخبره كالياني أنها كانت تضيء المصباح وكانت تعتذر لله عن الكذب أمام الشرطة وتخبره أن كلانا يعرف جيدا أن الشرطي وضع السيجارة في حقيبة انوبريا حتى تتمكن من إجراء اختبار مصل الحقيقة عليها وتقول إنك كنت تستطيع ان تجري الاختبار دون القيام بذلك

ويقول مالهار انني لم احزن من القيام بذلك وتقول كالياني إنه إذا حدث شيء ما فإن حلم امي سيتحطم وحلمي أيضًا وتقول إنها ستذهب وتبحث عن انوبريا ويقول مالهار إنه يجب القيام بعمل واحد ويطلب من ابارنا أن تتعامل مع موكش لمدة ساعتين وكالياني تسأله إلى أين نحن ذاهبون؟ ومالهار يذهب بها إلى المحكمة وتقول كالياني إنك ارتكبت خطأ وكل ما فعلته انا هو إنقاذ سمعة امي ويطلب منها مالهار أن تأتي ويسحبها من يدها لكن فستانها ينفطع عندما يعلق ويرى مالهار الناس ينظرون إليها ويضع يده على كتفها ويطلب من المحامي المساعد أن يعطي ملف تغيير الاسم ويخبر كالياني أن اسم راني لا يناسبها ولهذا السبب سيقوم بأزالة راني من اسمها ويحاول الحصول على محفظته بيده الأخرى لكنه لا يستطيع وكالياني تساعده في الحصول عليها ويطلب منها مالهار أن تعطيه 100 روبية وتخرج مستنداتها من جيبه الأيمن

وتقول كالياني أنك تأخذ مستنداتي معك ويقول مالهار إن عليه أن يفعل ذلك لأن زوجته مجرمة وكالياني تطلب منه أن يتركها ويذهبون إلى مكتب المحامية في قاعة المحكمة ويخبرها مالهار أنه يريد تغيير لقب زوجته وتقول المحامية لماذا إنكما تحبان بعضكما البعض وتقول كالياني نعم وتقول لهذا إن زوجها يريدها أن تحمل لقب طفولتها وتقول المحامية حسنًا ومالهار يملأ النموذج وتطلب منه كالياني ان يسرع حتى تبحث عن انوبريا ومالهار يكتب أثناء حديثه معها وتتحقق المحامية من ذلك وتقول لكن … ويطلب منها مالهار أن تقوم بعملها والمحامية تقول حسنا من اليوم سيتغير اسمك إلى مالهار ديشموخ ومالهار يسألها ماذا؟ وتقول المحامية أنك كتبت أنك تريد تغيير لقبك إلى ديشموخ ويطلب منها مالهار ان تعكس العملية وتقول المحامية إن المحكمة مغلقة لمدة ثلاثة أيام وتطلب منه الحضور بعد ذلك وتغيير اسمه وتذهب

يمثل فيفيك وبالافي بينما تتألم أنوبريا وتشكو أنوبريا من الالم في معدتها وتقول أننا يجب ان نبحث عن سامبدا وتقول بالافي أننا سنأخذك إلى المستشفى أولاً تأتي موغدا الى المنزل وتلتقي ب سامبدا وتسألها عن صديقها اتارف وتخبرها سامبادا أن اتارف ليس لديه أي صديقة وتطلب منها نسيانه وتخبرها أن اتارف لا يحب الفتيات التى مثلك وموغدا تغضب وسامبدا تقول إذا تريد سنترك هذا المنزل وتطلب منها أن تترك تفكير اتارف من عقلها وتهجم عليها موغدا وتسألها ماذا تقصد بمثل هؤلاء الفتيات وتقول لماذا لا يمكنني الحصول على اتارف؟ ويأتي أتارف هناك ويسأل ماذا يحدث هنا؟

ويطلب من موغدا ان تترك سامبدا ويعطي حقنة لموغدا وتخبر سامبدا اتارف أنه من الجيد أنه أنقذها وإلا فإن موغدا كانت ستقتلها هي وطفلها واتارف يسألها طفلها؟ وتقول سامبدا إنها تعتقد أنها حامل مرة اخرى لكنها غير متأكدة وينزعج اتارف ويقول إنه سيفحصها في مستشفى محلي باستخدام هوية مزيفة يخبر فيفيك بالافي أنه قام بكل شيء في المستشفى القريبة ويقول إن عملنا سيتم هناك وأنوبريا تشعر بالألم اكثر وتطلب منها بالافي أن تتحمل الألم لبعض الوقت وتقول أنوبريا إن الله يعاقبني لإخفائي الحقيقة عن كالياني. نهاية الحلقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق