مسلسل الرابطة

مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 43 – يوم الخميس

تبدأ الحلقة ويخرج مالهار من الغرفة ويرى الدخان بالقرب منها ويسألها لماذا دخنتي كما طلبت منك وتخبره كالياني أنها كانت تضيء المصباح وكانت تعتذر لله عن الكذب أمام الشرطة وتخبره أن كلانا يعرف جيدا أن الشرطي وضع السيجارة في حقيبة انوبريا حتى تتمكن من إجراء اختبار مصل الحقيقة عليها وتقول إنك كنت تستطيع ان تجري الاختبار دون القيام بذلك ويقول مالهار انني لم احزن من القيام بذلك وتقول كالياني إنه إذا حدث شيء ما فإن حلم امي سيتحطم وحلمي أيضًا وتقول إنها ستذهب وتبحث عن انوبريا

ويقول مالهار إنه يجب القيام بعمل واحد ويطلب من ابارنا أن تتعامل مع موكش لمدة ساعتين وكالياني تسأله إلى أين نحن ذاهبون؟ ومالهار يذهب بها إلى المحكمة وتقول كالياني إنك ارتكبت خطأ وكل ما فعلته انا هو إنقاذ سمعة امي ويطلب منها مالهار أن تأتي ويسحبها من يدها لكن فستانها ينفطع عندما يعلق ويرى مالهار الناس ينظرون إليها ويضع يده على كتفها ويطلب من المحامي المساعد أن يعطي ملف تغيير الاسم ويخبر كالياني أن اسم راني لا يناسبها ولهذا السبب سيقوم بأزالة راني من اسمها ويحاول الحصول على محفظته بيده الأخرى لكنه لا يستطيع وكالياني تساعده في الحصول عليها ويطلب منها مالهار أن تعطيه 100 روبية وتخرج مستنداتها من جيبه الأيمن

وتقول كالياني أنك تأخذ مستنداتي معك ويقول مالهار إن عليه أن يفعل ذلك لأن زوجته مجرمة وكالياني تطلب منه أن يتركها ويذهبون إلى مكتب المحامية في قاعة المحكمة ويخبرها مالهار أنه يريد تغيير لقب زوجته وتقول المحامية لماذا إنكما تحبان بعضكما البعض وتقول كالياني نعم وتقول لهذا إن زوجها يريدها أن تحمل لقب طفولتها وتقول المحامية حسنًا ومالهار يملأ النموذج وتطلب منه كالياني ان يسرع حتى تبحث عن انوبريا ومالهار يكتب أثناء حديثه معها وتتحقق المحامية من ذلك وتقول لكن … ويطلب منها مالهار أن تقوم بعملها والمحامية تقول حسنا من اليوم سيتغير اسمك إلى مالهار ديشموخ ومالهار يسألها ماذا؟ وتقول المحامية أنك كتبت أنك تريد تغيير لقبك إلى ديشموخ ويطلب منها مالهار ان تعكس العملية وتقول المحامية إن المحكمة مغلقة لمدة ثلاثة أيام وتطلب منه الحضور بعد ذلك وتغيير اسمه وتذهب

يمثل فيفيك وبالافي بينما تتألم أنوبريا وتشكو أنوبريا من الالم في معدتها وتقول أننا يجب ان نبحث عن سامبدا وتقول بالافي أننا سنأخذك إلى المستشفى أولاً تأتي موغدا الى المنزل وتلتقي ب سامبدا وتسألها عن صديقها اتارف وتخبرها سامبادا أن اتارف ليس لديه أي صديقة وتطلب منها نسيانه وتخبرها أن اتارف لا يحب الفتيات التى مثلك وموغدا تغضب وسامبدا تقول إذا تريد سنترك هذا المنزل وتطلب منها أن تترك تفكير اتارف من عقلها وتهجم عليها موغدا وتسألها ماذا تقصد بمثل هؤلاء الفتيات وتقول لماذا لا يمكنني الحصول على اتارف؟

ويأتي أتارف هناك ويسأل ماذا يحدث هنا؟ ويطلب من موغدا ان تترك سامبدا ويعطي حقنة لموغدا وتخبر سامبدا اتارف أنه من الجيد أنه أنقذها وإلا فإن موغدا كانت ستقتلها هي وطفلها واتارف يسألها طفلها؟ وتقول سامبدا إنها تعتقد أنها حامل مرة اخرى لكنها غير متأكدة وينزعج اتارف ويقول إنه سيفحصها في مستشفى محلي باستخدام هوية مزيفة يخبر فيفيك بالافي أنه قام بكل شيء في المستشفى القريبة ويقول إن عملنا سيتم هناك وأنوبريا تشعر بالألم اكثر وتطلب منها بالافي أن تتحمل الألم لبعض الوقت وتقول أنوبريا إن الله يعاقبني لإخفائي الحقيقة عن كالياني.

تتظاهر كالياني بالتحدث إلى مالهار أمام ابارنا وتطلب منه إجراء اختبار كشف الكذب إذا كان يريد ذلك وتسألها ابارنا عن الاختبار وتخبرها كالياني عن اختبار كشف الكذب وتسألها ابارنا عما إذا كانت تعتقد أن حقيقتها ستنتهي وتسألها أين امي؟ وتخبرها ان امي ذهبت لتتبعك إلى السوق ثم لم تعد حتى الان وتقول أبارنا إنها لا تعرف ما إذا كانت سامبدا على قيد الحياة أم لا؟وتتصل كالياني بمالهار وتخبره أن أنوبريا مفقودة منذ أن ذهبت وراء أبارنا عندما ذهبت للاتصال بسامبدا وتأخذ ابارنا منها الهاتف المكالمة وتقول إن انوبريا يجب أن تكون متختبئا الان وتطلب منه ألا يثق بها ومالهار يرفض تصديقها وتقول كالياني إنها ستبحث عن انوبريا وفى نفس الوقت أنوبريا تعاني من ألم شديد وتقول بالافي إنها ستتصل بـ فيفيك وأنوبريا تفكر في الاتصال بـ كالياني وتتصل برقم الهاتف الأرضي وابارنا على وشك ان تجيب على المكالمة لكن مالهار يجيب عليها وتعتقد أنوبريا أن كالياني هى التي معها وتخبرها أن سامبدا في مومباي ثم تفقد الوعى وابارنا تسأله من كان؟

تابع أيضا  مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 12 – حلقة الأربعاء

ومالهار يقول لا أعرف لم يكن هناك صوت ويبتسم ويعتقد أنه سيجعل سامبدا تعرف ما هو الموت ويفكر لماذا اتصلت على الخط الأرضي وتخبر كالياني اهيليا أن بالافي وفيفيك نقلوا أنوبريا إلى مومباي بالقوة وتخبر مالهار أنها تريد رفع قضية اختطاف ضدهم واهيليا تقول إنها ستتصل بهم لكن رقمهم مغلق وتسأل كالياني إذا كان لديها دليل على أن فيفيك وبالافي قد اختطفوها ويقول مالهار إنني أثق بها ويخبر كالياني أنهم سيذهبون ويرفعون القضية وكالياني تشكره ويخبر مالهار بوار أن كالياني وأنوبريا يخدعانهما بمساعدة فيفيك وبالافي ويقول إنهم يفكرون في جعل سامبدا وأتارف يهربان مرة أخرى ويقول لا أعرف حتى متى سيخونوه يأتي الطبيب لفحص انوبريا وتطلب بالافي من الطبيب إجراء عملية أنوبريا واستخراج الكلية ويخبرها فيفيك ان انوبريا لا تعرف وتقول بالافي أننا سوف نلوم الطبيب والطبيب يسألها ماذا تقول؟ وتطلب منه بالافي ألا يقلق وتخبره أن أنوبريا امرأة بسيطة لكن يجب أن يكونوا حذرين مع ابنتها وفى نفس الوقت تخبر الطبيبة أتارف وسامبدا ان سامبدا ليست حامل لكن يجب عليها إجراء فحص الدم والتصوير بالموجات فوق الصوتية لتشخيص حالتها الصحية.

وأتارف يقول إنه لا يملك المال الآن وتطلب منه الطبيب إجراء ترتيبات المال من 6-7 آلاف وسامبدا توبخ أتارف لعدم رعايته لها ويوافق اتارف على إجراء اختبارها يخبر مالهار كالياني أنهم سيذهبون إلى مومباي ويبحثون عن انوبريا ويأخذ هاتفها منها ويعتقد أن كالياني لا يمكنها أن تخدعه الآن وإنهم في طريقهم إلى مومباي وكالياني تسقط باتجاه الشرطي وتقول آسفة والشرطي يقول لا مشكلة ويطلب بوار من مالهار أن يجعل كالياني تجلس على المقعد الأمامي معه وكالياني تقول إنني بخير ويوقف مالهار السيارة الجيب ويطلب من بوار الذهاب إلى المقعد الخلفي وكالياني تجلس على المقعد الأمامي وتسقط على ملهار الآن وحلقها يعلق في بدلته ويوقف الجيب ويخرج الحلق يقوم الطبيب بإجراء الاختبار ويخبرهم أن التقارير لم تأتي بعد وتسأله بالافي ما إذا كان بإمكانه إخراج الكلية ويقول الطبيب إذا قلت أي كلمة أخرى فلن أقوم بهذه العملية ويأخذها للخارج والممرضة تجلب سامبدا إلى الغرفة المشتركة حيث توجد أنوبريا بالفعل هناك فاقده الوعي وكالياني تنام في السيارة الجيب وتسقط على مالهار ومالهار ينادي باسمها وكالياني على وشك السقوط من الجيب لكن مالهار يمسك بيدها ويصرخ باسمها وكالياني تسأله هل وصلنا؟

ويطلب منها مالهار العودة إلى المقعد الخلفي والنوم ويخبره بوار إن المرء يشعر بالنعاس أثناء الركوب وتقول كالياني إنها لن تنام ويعتقد مالهار أن اتارف و سامبدا قد يكونان في نفس المستشفى مثل انوبريا يخبر الطبيب سامبدا أنها لا تستطيع أن تصبح أماً مرة أخرى ويعرض تقاريرها وسامبدا تقول هذا كذب وتبكي ويطلب الطبيب من الممرضة أن تجعلها تنام وسامبدا تبكي وتستعيد انوبريا وعيها وتطلب من بالافي ان تعطيها الماء وتسمع سامبدا تبكي وتفكر في من يبكي وتشعر بالسوء تجاهها وتحاول الذهاب إلى الجانب الآخر من الغرفة المشتركة وتحرك الستارة وهي على وشك رؤيتها ثم تأتي الممرضة وتوقفها وتطلب منها أن تستلقي على السرير وأنوبريا تقول أن هناك من يبكي والممرضة تجعلها تستريح وتعطيها حقنة وتقول أنك ستذهبي للعملية وأنوبريا تسألها العملية؟ وتصاب بالنعاس وتبتسم بالافي

تتوقف السيارة على الطريق والشرطي يفحص الجيب وتسأل كالياني مالهار عما إذا كانوا سيتعثرون هناك ويطلب مالهار من الشرطي الحصول على سيارة جيب أخرى ويقول الشرطي أن الأمر سيستغرق بعض الوقت وتقول كالياني إنها ستطلب المساعدة ويطلب منها مالهار الجلوس بهدوء وتقول كالياني إن الوقت سيتأخر وتقول إنها لا تستطيع تحمل التوتر أثناء الجلوس وتسقط على سرير فى الشارع مع مالهار وينظران لبعضهم ومالهار يطلب من بائع الشاي أن يوقف الأغنية وكالياني تطلب من الله أن يوصلها إلى انوبريا يعتقد مالهار أنه بمجرد وصولي إلى المستشفى لن يتمكن أحد من إنقاذ سامبدا وأتارف تخبر الممرضة أتارف أن سامبدا لا يمكنها أن تصبح أماً مره اخرى وأتارف يسألها هل أخبرتي سامبدا؟ والممرضة تقول نعم وتطلب منه أن يكون معها ثم يسمع بالافي تتحدث إلى فيفيك وتطلب منه أن يخبر الطبيب بأخذ كلية واحدة فقط ويخفي وجهه ويفكر في ما يفعلونه هنا ويعتقد أنه يجب عليهم المغادرة على الفور تسمع كالياني أن الشرطي يتحدث عن أن أنوبريا اتصلت برقم الخط الأرضي للإبلاغ عن سامبدا الموجوده في مستشفى المدينة

وتفكر كالياني في سبب تصرف مالهار وكأنه لا يعرف والشرطي يقول إن مالهار سيقبض عليهم متلبسين وتفكر كالياني في سبب وجود امي في المستشفى وتخبر مالهار بأن معدتها تؤلمها وتخبره انها اخذت الدواء لكنها أيضًا تشعر بالألم بعد ذلك ويطلب منها مالهار الذهاب إلى المرحاض خلف المقهى ويعطيها 5 دقائق سامبدا تبكي ويطلب منها اتارف أن تهدأ ويقول إذا بكيت فسوف تتدهور صحتك وسامبدا تقول أريد أن أحمل بطفلنا معًا لكن الله انتزع هذه النعمه منا ويطلب منها اتارف أن تلتزم الصمت ويطلب منها التوقف عن ذلك ويقول إنني لا أريد الطفل لكني بحاجة إلى حياة هادئة ويخبرها أن فيفيك وبالافي أحضرا عمتي إلى هنا وتقول سامبدا إنها لا تريد أن تعيش بينما تتحطم أحلامها وتسأله إذا كان لا يريد أسرة ويقول أتارف إنني سأحضر لك عائلتك ويقول إننا سنحصل على كلب وسامبدا تشعر بالسوء وتبكي مرة أخرى

تابع أيضا  مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 39 – حلقة الأحد

ويقول اتارف أنني لا أريد أن يقبض علي مالهار ويطلب منها ان تأتي ويأخذها بالقوة يخبر الشرطي مالهار أن كالياني قد هربت ومالهار يوبخ راو ويقول راو عندما تحققت لم تكن هناك وكان زجاج النافذة مفتوحًا ويقول مالهار أنها ربما جاءت لتعرف عن المستشفى ثم يغادرون وكالياني تجري على الطريق للوصول إلى المستشفى وتفكر في كلام الشرطي وتفكر إذا كانت امي في ورطة وتوقف سيارة وتصل إلى المستشفى وتسأل إذا كان هناك شخص ما هنا؟ وتعتقد أنه لا يوجد أحد هنا لماذا جلبتعمتي وعمي امي إلى هنا اتارف يأخذ سامبدا ويطلب منها أن تأتي ويطلب الطبيب من الممرضة عدم الاحتفاظ بأي سجل للعملية وتقول الممرضة إنها كتبت بالقلم الرصاص وأنوبريا فاقده الوعي وتنطق باسم كالياني سامبدا وأتارف يرون كالياني ويختبئون قبل أن تتمكن من رؤيتهم ويذهبون إلى المختبر وتشعر كالياني أن هناك من يختبئ منها تأتي كالياني إلى المختبر وتختلس النظر في الداخل ثم يأتي الرجل ويسألها من تريد مقابلته؟ ويقول اتارف أن مالهار قد يكون هنا أيضًا ويغلق الرجل الباب ويقول إنه مخزن ولا أحد يذهب هناك ويحاول اتارف فتح الباب ويجده مغلقًا وتسأل كالياني الممرضة عن انوبريا وتقول الممرضة إنها لا تعرف وترى كالياني فيفيك جالسًا هناك ويتوتر فيفيك وأنوبريا تستعيد وعيها في العيادة

وتسأل الطبيب لماذا يجري عليها العملية ويطلب الطبيب من الممرضة إعطاءها المهدئات ويمسك فمها تواجه كالياني فيفيك وتسأله عما يفعله مع أنوبريا وتسأله أين امي وماذا يخبئ عليها؟ وتسأله ماذا تفعل هنا؟ وتسأله أين هي؟ ويقول فيفيك أن عمتي في العمليات وأنوبريا تركل الممرضة وفى نفس الوقت الطبيب يعطي حقنة لانوبريا لجعلها تفقد الوعي وأنوبريا تفقد الوعي ويجعلوها تستلقي على السرير يخبر قيفيك كالياني بقصة مزيفة أن انوبريا أصيبت بألم شديد في المعدة عندما أحضروها إلى هنا وقال الطبيب إنه يجب عليهم إجراء عملية لها وكالياني تقول عملية وتسأله أين الطبيب؟

ويطلب منها فيفيك الاستماع ويفكر إذا عرفت أننا نبيع كلية عمتي فلن نستطيع الهرب ويركض خلفها وتندفع كالياني إلى العمليات وتسمع الطبيب يطلب من الممرضة الاحتفاظ بالكلية في صندوق الثلج بمجرد أن يأخذها وتقول له إنك تريد إخراج كلية امي وتهدد الطبيب ويتهم فيفيك الطبيب وتخبر كالياني فيفيك أنها تشك به وفيفيك يهدد الطبيب ويهرب الطبيب سامبدا تقرع الباب ويطلب منها اتارف التوقف عن الخبط تطلب كالياني من الطبيب التوقف وتدفع النقالة عليه مما يجعله يسقط وتضربه وتسأل كيف تجرؤ على محاولة إخراج كلية امي ويختار الطبيب قطعة زجاج ويهدد بقتل كالياني وكالياني تقول انني لست خائفة منك وتسأله هل تعرف من هو زوجي؟ وتقول إن زوجها هو مساعد المفوض مالهار راني وتحاول انتزاع القطعة الزجاجية من يد الطبيب ويطلب منها فيفيك أن تتركه

وتحاول كالياني إخراج قطعة الزجاج من يده وتخبر فيفيك أنها سترسله إلى السجن أيضًا وتتشاجر مع الطبيب وهو على وشك طعنها بالقطعة الزجاجية ثم يأتي مالهار ويطلق النار على يد الطبيب والطبيب يسقط. وتصيب كالياني بالصدمة ثم تنظر إلى مالهار وتنهض وتركض إلى مالهار وتخبر الطبيب أن الشرطة ويقول الطبيب إنني لم أفعل أي شيء لقد كنت فقط وتأتي بالافي هناك وترى مالهار وكالياني هناك وتفكر إذا تم القبض على فيفيك تواجه كالياني مالهار لشكه فيها وتخبره أن هذا الطبيب أراد إخراج كليةامي وأن امي فاقده الوعي في العمليات وتركض بالافي لتختباء ويوشك الرف على السقوط عليها عندما ينقذها اتارف وترى بالافي اتارف و سامبدا وتقول إنك على قيد الحياة. نهاية الحلقة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق